الإفراج عن الكاتب السوري المعارض أكرم البني

fc6a2d6b-fa87-47c6-80f0-688433c1befd_16x9_600x338بناة المستقبل ـ فرانس برس: أفرج الأمن السوري عن الكاتب والصحافي المعارض والسجين السابق أكرم البني بعد يومين من توقيفه في دمشق، بحسب ما ذكر شقيقه المحامي أنور البني لوكالة فرانس برس الاثنين.

وقال أنور البني، الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان ورئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية: “إن جهاز أمن الدولة أفرج عن أكرم البني عصر اليوم الاثنين”.

وأشار البني إلى أنه تم استجوابه بسبب عدد من المقالات التي كتبها في صحف عربية، وكان عناصر في جهاز أمن الدولة أوقفوا أكرم البني ظهر السبت وسط دمشق.

وسبق للبني أن اعتقل مرات عدة، آخرها بين العامين 2007 و2010 مع 11 معارضاً آخرين، إثر توقيعهم على “إعلان دمشق” الذي طالب بتغيير ديمقراطي وجذري في سوريا.

وأكرم البني في 58 من عمره، وهو مسيحي من محافظة حماة السورية ويقول مقربون منه إن السلطات كانت تمنعه من السفر.

وواظب البني على كتابة المقالات التي كان ينشرها في صحف عربية ومواقع إلكترونية عدة، وأبدى فيها مراراً أسفه لاتخاذ النزاع السوري الذي اندلع منتصف مارس 2011 منحى عنيفاً وتصاعدياً.

ومنذ بدء الحركة الاحتجاجية ضد النظام السوري اعتقلت أجهزة الأمن عشرات آلاف الأشخاص عشوائياً، بحسب منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان تتحدث أيضا عن انتهاكات ووفيات نتيجة التعذيب في السجون.

شاهد أيضاً

فصائل ريف حلب ترفض اعتماد القانون السوري في المحاكم

  رفضت فصائل “الجيش الحر” العاملة في ريف حلب الشمالي اعتماد القانون السوري في محاكم …

اترك تعليقاً