لاجئو درعا عالقون على حدودها

6e3b8a3c-285b-4d83-858a-075f76230349 (1)بناة المستقبل ـ الجزيرة نت: بعد أن شن النظام السوري حملة شرسة على محافظة درعا, اضطر المدنيون العزل للتوجه إلى الشريط الحدودي مع الأردن, لكنهم وجدوا باب المملكة الهاشمية مغلقا في وجوههم, فمكثوا في أماكنهم, فراشهم التراب والحصى، وغطاؤهم البرد والغبار وقذائف النظام التي حاولت استهدافهم.

أبو أحمد، مدني من مدينة جاسم بمحافظة درعا جنوب سوريا، رفض التصريح باسمه كاملا خوفا من التعرض للمساءلة من قبل السلطات الأردنية في حال دخوله، وخشية من عدم السماح له بالدخول فيعود إلى وظيفته في مناطق يسيطر عليها النظام، مما قد يعرضه للاعتقال ومن ثم تشريد أسرته.

يقول أبو أحمد للجزيرة نت إنه منذ أسبوع تقريبا لجأ إلى الشريط الحدودي السوري الأردني محاولا للفرار بأسرته من الموت المحتم بعد حملة النظام الشرسة، وأفاد بأنه يحاول الخروج إلى لبنان وإذا لم يستطع سلوك طريقه عبر الأردن فسيخاطر بالدخول إلى لبنان عبر المعبر النظامي من دمشق متحملا خطورة الطرق التي سيسلكها.

شاهد أيضاً

تركيا.. وفاة عامل سوري بانهيار مبنى قيد الإنشاء

  توفي عامل سوري، وأصيب خمسة آخرون (3 سوريين و2 أتراك)، بانهيار مبنى قيد الإنشاء، …

اترك تعليقاً