معارك بالقلمون وحماة وتفجير بإدلب

6e3b8a3c-285b-4d83-858a-075f76230349بناة المستقبل ـ الجزيرة نت: أفاد ناشطون أن قتلى من القوات النظامية والمعارضة سقطوا في اشتباكات في القلمون بريف دمشق وحماة وحلب, بينما أوقع تفجير بإدلب عشرات القتلى والجرحى.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثمانية جنود نظاميين قتلوا وجرحوا في اشتباكات بمنطقة ريما قرب مدينة يبرود بالقلمون بريف دمشق. وأضاف المرصد أن أحد عناصر الفصائل الإسلامية المشاركة في المعركة المستمرة منذ اكثر من أسبوعين قتل ايضا في الاشتباكات.

وتحاول القوات النظامية السورية المدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني السيطرة على يبرود التي تقع في منطقة جبلية استراتيجية متاخمة للبنان, وكانت قد استعادت نهاية العام الماضي مدينتي النبك ودير عطية القريبتين من يبرود.

وتسعى تلك القوات من خلال الهجوم على يبرود إلى تضييق الخناق على معاقل المعارضة بريف دمشق, والتي واجه بعضها حصارا قاسيا مما اضطرها إلى عقد اتفاقات هدنة مع النظام.

وفي ريف دمشق، أيضا شن الطيران الحربي السوري غارات أخرى على مدينتي داريا وخان الشيخ، وفقا لناشطين. وتحدث المرصد السوري عن مقتل رجل وإصابة سيدة برصاص قناصين من الوقت النظامية في حي سيدي مقداد بريف دمشق الجنوبي.

وقال المرصد السوري إن ضابطا برتبة ملازم قتل في اشتباك بالغوطة الشرقية. ويأتي هذا الاشتباك بعيد إعلان السلطات السورية أنها قتلت أكثر 170 من عناصر جبهة النصرة والجبهة الإسلامية في كمين قرب بلدة العتيبة.

ونفى المتحدث العسكري باسم الجبهة الإسلامية إسلام علوش في اتصال مع الجزيرة وجود قتلى من الجبهة بالكمين, بينما تحدث ناشطون عن وجود مدنيين برفقة الجيش الحر، كانوا يحاولون الانتقال إلى شمال سوريا.

وفي الوقت نفسه, تعرضت بعض أحياء دمشق الجنوبية لقصف بالمدافع, في حين دهمت قوات الأمن منازل في منطقة الجزماتية في حي الميدان بدمشق حسب ناشطين.

شاهد أيضاً

فصائل ريف حلب ترفض اعتماد القانون السوري في المحاكم

  رفضت فصائل “الجيش الحر” العاملة في ريف حلب الشمالي اعتماد القانون السوري في محاكم …

اترك تعليقاً