الأمم المتحدة: احتفاظ حزب الله بالأسلحة خارج سلطة الدولة يمثل تهديدا للسيادة والأمن اللبناني

Ban Ki-moonبناة المستقبل ـ الشرق الأوسط: طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لبنان بالتزام سياسات الحياد والنأي بالنفس ومبادئ إعلان بعبدا والتراجع عن أي تورط يجري في سوريا، داعيا كل الأطراف فيها إلى «الاتحاد في وجه الإرهاب» الذي يشكل «بعدا خطيرا وجديدا» حسب قوله. داعيا إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها.ورأى بان في أحدث تقرير له عن تنفيذ القرار 1701، أن لبنان لا يزال يتأثر سلبا فيما يجري في  سوريا، منددا بـ«القصف وإطلاق النار والخروق الجوية من سوريا في اتجاه الحدود اللبنانية»، وقال: إن «احتفاظ حزب الله وجماعات أخرى بالأسلحة خارج سلطة الدولة لا يزال يمثل تهديدا للسيادة والأمن اللبنانيين ويتعارض مع واجبات البلاد حيال القرارين 1559 و1701». وطالب الحكومة في سوريا وكل الأطراف الذين يقاتلون هناك بوقف الانتهاكات للحدود واحترام سيادة لبنان وسلامة أراضيه وفقا لقرارات مجلس الأمن 1559 و1680 و1701. وندد أيضا بمشاركة مواطنين لبنانيين في الحرب في سوريا بانتهاك لسياسات الحياد والنأي بالنفس التي أقرتها الحكومة اللبنانية ومبادئ إعلان بعبدا لحزيران 2012 الذي وافق عليه جميع الزعماء السياسيين في لبنان. وطالب كل الأطراف اللبنانيين بـ«التراجع عن أي تورط في سورية». وحضهم «عوضا عن ذلك على التصرف بما فيه مصالح لبنان وإعادة التزام سياسة النأي بالنفس».

شاهد أيضاً

تيلرسون سيؤكد الموقف الأمريكي من بشار الأسد

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي قوله للصحفيين  (اليوم الثلاثاء)، إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون …

اترك تعليقاً