مناهج جديدة للطلاب السوريين اعتمدتها الحكومة السورية المؤقتة

61ec57108b98fbb4310ac587ccc7f17e_Sبناة المستقبل ـ الائتلاف: أعلنت وزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة عن الانتهاء من تنقيح منهاج الكتب المدرسية التي سيتم اعتمادها في الامتحانات النهائية لهذا العام في المناطق السورية الخارجة عن سيطرة نظام الأسد. وفي تصريح خالص للمكتب الإعلامي في الائتلاف، قال مستشار الحكومة لشؤون التربية والتعليم عبد الرحمن الحاج، إن “موضوع تنقيح المنهاج (المقررات) المدرسي عبر لجنة علمية خاصة شكلتها وزارة التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة، مؤلفة من أساتذة خبراء قديرين وأكاديميين بالإضافة إلى مرشدين نفسيين، وقد تم طباعة مليوني نسخة من الكتب المدرسية، بتمويل من الحكومة القطرية”. وفي تقرير خاص صدر عن وزارة التربية في الحكومة المؤقتة حول طباعة المناهج السورية، تلقى المكتب الإعلامي نسخة منه، أوضح التقرير أن المبادئ الأساسية التي تم الاعتماد عليها في تعديل وتنقيح الكتب المدرسية تمت “بصورة لا تمس الجوهر العلمي ولكن تمحو وتزيل كل إشارة للنظام وأزلامه وتوجهاته الإيديولوجية والحزبيه وأفكاره الشمولية”. وقد باشرت اللجنة عملها مع بداية شهر كانون الأول 2013. وبخصوص الآلية التي اُعتمدت في العمل؛ قال التقرير إنه “تم وضع آلية للعمل تراعي التغييرات المنشودة وتوحد المدلولات التي سيتم بموجبها التعديل. وتم اعتماد المدلولات الجديدة ليتم توحيد الإشارة إليها أينما وجدت وفي كل سنة وكل منهاج . والهدف من ذلك توحيد المفاهيم والدلالات بما يتناسب مع الواقع الجديد الذي فرضته الثورة وتطلعات شعبنا منها. وقد تم ذلك عبر قراءة المنهاج صفحة صفحة ووضع تقارير تشير إلى مكان المعلومة أو الصورة المطلوب تعديلها أو تغييرها وفي أية صفحة وردت والتعديل الواجب القيام به” . يُذكر أن مشروع التنقيح والطباعة قام بالأساس بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم العالي في الحكومة السورية المؤقتة والهيئة الوطنية للتربية والتعليم العالي التابعة للائتلاف الوطني السوري. وأضاف التقرير أيضا “سوف تعمد وزارة التربية والتعليم إلى تأليف لجان لإعادة تأليف المناهج وفق معايير تربوية جديدة في العام القادم بمنا يتناسب مع روح الثورة السورية ويرسخ ثقافة الحرية والعدالة ويوضح تاريخ سورية المعاصر الذي اغتصب على يد العصابة الأسدية”.

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …

اترك تعليقاً