“القمة” تختتم اليوم وسوريا في صميم “إعلان الكويت”

Omani Emir Representative Assad bin Taraq al-Saeed and Egypt President Adly Mansour talk at the opening of the 25th Arab League  Summit in Bayan Palaceبناة المستقبل ـ العربية نت: من المنتظر أن تختتم اليوم الأربعاء القمة العربية الـ25 التي عقدت في الكويت أمس الثلاثاء، وكان القادة العرب عقدوا جلستين صباحية ومسائية، ومن المقرر أن تعقد الجلسة الختامية ظهر اليوم ليصدر عنها “إعلان الكويت” الذي يتضمن البيان الختامي للقمة.

ويرجح أن يتضمن “إعلان الكويت” توجهات عامة لتحسين التضامن العربي، بالإضافة إلى توجهات تتعلق بقضايا مصيرية أبرزها قضية فلسطين والوضع في سوريا ودعم لبنان وليبيا واليمن والصومال.

كما سيتضمن الإعلان نظرة لتجاوز الخلافات، وما يمكن الأمة العربية من الانتقال إلى مرحلة التنفيذ والصدقية في التنفيذ.

ويتوقع أن تكون القضية الفلسطينية، والوضع في سوريا من أبرز ما سيتضمنه الإعلان.

وكانت القمة انطلقت في الكويت، الثلاثاء، بمشاركة 13 من قادة ورؤساء الدول العربية. وبرزت كلمة ولي العهد السعودي، الأمير سلمان بن عبدالعزيز، حيث قال إنه لابد من تضافر الجهود لتجاوز الصعوبات التي تمر بها الأمة العربية، وشدد في كلمته على أن القضية الفلسطينية في صلب اهتمامات المملكة، مشيراً إلى أن الممارسات الإسرائيلية تقوض كل الجهود للتوصل إلى السلام.

ومن جهته، قال العاهل الأردني في كلمته إن الأردن يستضيف مليون و300 ألف لاجئ سوري، مؤكدا أن استمرار الأزمة السورية سيكون له نتائج كارثية على العالم.

أما الرئيس اللبناني ميشال سليمان، فقد طالب بحل سريع وعاجل للأزمة السورية، داعيا العرب إلى دعم لبنان في كافة المجالات حتى يواجه الأزمة، ومشيدا بدور السعودية الداعم في هذا المجال.

وفي كلمته، قال الرئيس المصري عدل منصور إن ثورة 30 يونيو إندلعت لتحول دون اختطاف مصر وتغيير هويتها، معلنا اقتراب مصر من إتمام بنود خارطة الطريق السياسية في البلد، ومؤكدا “سعي مصر لبناء دولة حديثة”.

ومن جانبه، طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، بحل سياسي لإنهاء النزاع السوري، منددا باستمرار إسرائيل في الاستيطان وخنق الاقتصاد الفلسطيني.

فيما دعا أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي يتولى رسمياً رئاسة القمة العربية الخامسة والعشرين، إلى نبذ الخلافات المتزايدة بين الدول الأعضاء في الجامعة العربية.

من جهته أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على علاقة “الأخوة مع الشقيقة الكبرى مصر بالرغم من الخلاف الشديد بين البلدين” بحسب قوله، داعياً الى حوار وطني فيها.

وحمل رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا بقوة على إبقاء مقعد دمشق شاغرا في القمة العربية التي تستضيفها الكويت بعد سنة على تسليم المقعد للمعارضة في قمة الدوحة، معتبرا أن هذه الخطوة يفهمها النظام على أنها دعوة للقتل.

شاهد أيضاً

تركيا.. وفاة عامل سوري بانهيار مبنى قيد الإنشاء

  توفي عامل سوري، وأصيب خمسة آخرون (3 سوريين و2 أتراك)، بانهيار مبنى قيد الإنشاء، …

اترك تعليقاً