ماذا يحدث في محافظة الجزيرة السورية؟

– أكرم حسو رئيس الحكومة التنفيذية في الإدارة الذاتية الكردية في الجزيرة لبناة المستقبل: ” لن نصدر النفط لأنه ملك لكل السوريين، وسندخل شركات كهربائية خاصة”

 ـ أكرم حسو: ليس لدينا نوايا انفصالية لتقسيم سوريا.. والاتهامات بالتعاون مع النظام باطلة.

ـ ميثاق العقد الاجتماعي يقول أننا جزء من سورية ولا نهدف إلى تقسيم البلاد، بل بناء الدولة الديمقراطية التعددية بالنموذج الذي نقوم به حاليا في المناطق الكردية.

 أكرم حسو رئيس الحكومة التنفيذية في الإدارة الذاتية الكردية في الجزيرة 

76

القاهرة: أدهم سيف الدين- بناة المستقبل- العدد السادس- اذار مارس 2014

أكد أكرم حسو رئيس الهيئة التنفيذية للإدارة الذاتية في مقاطعة “الجزيرة” على أنهم جزء من سورية وليس لديهم نواية انفصالية، نافيا بأن يكون بينهم تعاون وتنسيق، قائلا:  إنها “إتهامات باطلة”. مضيفا أننا ” نمد يد العون للكل من القامشلي إلى درعا”، مشيرا إلى أن المجلس الوطني الكردي يتفق معنا في المضمون وليس الشكل. وكشف عن خططهم لإدخال الشركات خاصة لتوليد الطاقة الكهربائية، وجذب الاستثمارات. وأوضح أن النفط ليس للتصدير لأنه ملك لكل السوريين. واشاد بعمل وحدات الحماية الشعبية الكردية في توفير الأمان في مناطقهم.

وفي حوار عبر “السكايب” من مدينة عامودا حيث مركز الإدارة الذاتية استضفت، أكرم كمال حسو، من مواليد مدينة الدرباسية على الحدود السورية التركيا، وهو محامي خريج كلية الحقوق من جامعة دمشق، ورئيس مجلس إدارة مصنع الجزيرة للمنتجات الزراعية، وعضو الأمانة العامة في المجلس الوطني الكردي، وعضو المرجعية العليا في الهيئة الكردية العليا.

** بعض القوى السورية والجهات الأقليمية تتهم مشروعك للإدارة الذاتية بأنه مشروع إنفصال عن سوريا. ما هو ردكم؟

مثياق العقد الاجتماعي يقول أننا جزء من سورية ولا نهدف إلى تقسيم البلاد، بل بناء الدولة الديمقراطية التعددية بالنموذج الذي نقوم به حاليا في المناطق الكردية.

** الكثيرون يرون أن الإدارة الذاتية يغلب عليها الطابع الكردي القومي، فهل هو مشروع قومي ؟

عندما  قيامنا بهذا المشروع بين المجلس الوطني الكردي ومجلس غربي كردستان تمت دعوة جميع مكونات المنطقة من العرب والسريان وبدون استثناء لأي مكون، والكل بادر بالمشاركة في هذه الاجتماعات وكانت هنالك اختلافات في الشكل وليس المضمون، وهذا الاختلافات السياسية في تشكيل اي حكومة، ونواب الرئيس من العرب والسريان والكثير من رؤوساء الهيئات التنفيذية.

** لماذا المجلس الوطني الكردي لم يشارك في الإدارة الذاتية الديمقراطية؟

أنا كعضو الأمانة العامة في المجلس الوطني الكردي كنا قد أتخذنا قرار بين المجلسين الكرديين، وتم تشكيل لجنتين 7 أعضاء من كل مجلس وتمت المشاروات والمناقشات وتم التوقيع من طرف المجلس الكردي بقيادة نصرين إبراهيم وفواد عليكو، ولكن طرأت خلافات ومشاكل في  5\12\ 2013 واتخذ قرار في في اجتماع المجلس الوطني وجاء في بيانهم بأن الدارة الذاتية حاجة ملحة في هذه المرحلة ولكن نحن لسنا معنيين من ناحية الشكل، وهم متفقون معنا في المضمون ولا نقصي أي طرف أو قوى أو شخصية.

** الأعلان عن الإدارة الذاتية تم في مدينة عامودا لماذا لم يكن في مدينة القامشلي أكبر المدن في المنطقة؟

دائما كانت الاجتماعات التشاورية والتمهيدية والتأسيسية كانت في مدينة عاموا، وبحسب المكان المتاح لنا، وهو تكريم لعامودا وهي بالتالي تشكل مركز وثقل سياسي مهم للمقاطعة.

** ما هو ردكم على التهم الموجهة لكم بالتعاون والتنسيق مع النظام السوري في دمشق؟

نحن نؤكد بأننا جزء من سورية وليست لدينا حتى نية التقسيم أو الانفصال ولسنا مع النظام السوري وهذه الإتهامات باطلة ولا صحة لها وفليأتوا بدليل واحد على هذه التهم، ومن يطلق هذه التهم علينا كانوا دائما وابدا ينادون بأن النظام فاقد الشرعية وهم أنفسهم أعطو النظام شرعية جديدة عندما ذهبوا إلى جنيف2.

** بعد الإعلان عن الإدارة الذاتية توافدت عليك الوفود الأوروبية من برلمانيين ومنظمات دولية إنسانية وحقوقية. عن ما أسفرت تلك الزيارات؟

الوفود الأوروبية ابدت استعدادها لتقديم التسهيلات والتعاون معنا للتطوير الذاتي واللإصلاح المؤسساتي، وتأهيل الكوادر للإدارة الذاتية وفتح مراكز لهم في مقاطعة الجزيرة بما فيها مركز الدراسات الإستراتيجية للشرق الأدنى في وزارة الخارجية الفرنسية والبرلمان السويدي.

** وفد العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية توجه قبل فترة قصيرة إلى بغداد. ما غاية هذه الزيارة؟

كنا في البداية نتمنى أن نكون بوابة على الخارج من بواية سيمالكا (فيش خابور) لكن للأسف تم أغلاقه في وجهنا، وبات علينا إعتماد البحث عن بوابة حدودية بديلة توفي الغرض. ونجح وفدنا بإقناع السلطات الاتحادية العراقية في فتح معبر تل كوجر (اليعربية)، بالإضافة إلى تبديد المخاوف للجانب العراقي والتعريف بالإدارة الذاتية، وسف نعلن في الأيام القادمة عن إفتتاح معبر تل كوجر بشكل رسمي.

** الأجواء السياسية ضبابية وغير واضحة بينكم وبين حكومة أقليم كردستان العراق وتلفها الغموض وتصريحات نارية معادية. ما هو السبب؟

لا توجد أمور ضبابية بيننا وبين حكومة إقليم كردستان، والخلافات السياسية والجانبية لا تعني أننا مختلفون، وحكومة الإقليم والشعب فيه لكل الأطراف الكردستانية، والخلافات السياسية بين الأحزاب وليس بين الإدارة وحكومة الأقليم. والتصريحات التي تخرج من هنا وهناك لا تمثل حكومة الإقليم.

**بالنسبة للخلاف القائم على معبر فيش خابور (سيمالكا) المائي بينكم وبين الإقليم وخروج ودخول السياسيين المقربين من رئيس الإقليم مسعود البرزاني. إلى ما توصلت؟

بالنسبة لمعبر سيمالكا هو معبر وطني وللجميع ومن الواجب ضمه إلى الإدارة الذاتية لتنظيم عملها. وأتخذت الهيئات الخاصة بالمعبر في الإدارة قرار بمنح التأشيرات الخاصة بالسياسيين والدبلوماسيين، لكن هناك أمور لإستكمال الإجراءات القانونية والإدارية. ولم نمنع أحد من الخروج.

** أكثر من شهر مضى على الإعلان عن مشروعكم في منطقة الجزيرة. وما هي أبرز الأعمال التي تقدموها للمواطنين؟

ركزنا بداية على الموضوع الزراعي في مجال تأمين المتطلبات الزراعية للفلاحين، من الوقود والأسمدة والمبيدات الزراعية للوصول إلى أفضل إنتاج زراعي في الموسم القادم، عن طريق معبر تل كوجر (اليعربية)، بالإضافة إلى تأمين المواد الغذائية ونعمل على تأمين عقود الغاز المنزلي للمواطنين.

**ما الذي يشتكي ويعانيه المواطنين , هل هي المشكلة المزمنة في إنقطاع التيار الكهربائي. وماهي خططكم لمواجهة هذه المعضلة؟

لدينا برنامج قوي لعمل أزمة التيار الكهربائية وتأمنيه بأفضل شكل للمواطن، وذلك عن طريق إدخال الشركات الخاصة لتوليد التيار الكهربائي بكميات ضخمة، بالإضافة إلى رفع كقاءة المولدات والعنفات العامة على الطاقة في منطقة السويدية، واصلاح الشبكات المتضررة بفعل الأعمال الهجومية من قبل التكفيريين والجهاديين المرتزقة في مناطقنا. والشركات الخاصة ستقدم عروضها في مناقصات لأستدراج العقود، ولا يهمنا جنسية الشركات بل خدمة الموطن.

** هناك الآلاف من العوائل والشباب الكردية يهاجر نحو الغرب للحصول على طروف معيشية أفضل. هل لديكم خطط لوقف الهجرة  وتشجيعهم على العودة إلى اراضيهم؟

هذه الهجرات كانت موجودة قبل الأحداث في مناطقنا لاسباب كثيرة لسنا بصددها الآن. لكن أغلب الهجرات كانت بسبب الأوضاع الأمنية واستطاعت وحدات الحماية الشعبية الكرية توفير القدر الكبير من الأمان ونحن الأفضل أمنيا في سورية.  والسبب الثاني هو بسبب الأوضاع المعيشية وبسبب الحصار الداخلي من قبل المجموعات التفكيرية والخارجي من المعابر الحدودية المفروضة علينا، ونعمل حاليا على تأمين الحاجات اليومية ونوفير فرص العمل للشباب وجذب الإستثمارات وبالتالي هذه الإجراءات تساعد على العودة إلى بلادهم.

** ما هو موقف السلطات السورية في دمشق من إعلان الإدارة الذاتية في المناطق الكردية؟

موقفها لا يعنينا وأكدنا في ميثاق العقد الاجتماعي نحن غير انفصاليين وضد التقسيم وبناء سورية ديمقراطية تعددية ونحترم دستورها وكافة المكونات والقوى السياسية ونحاول الحصول على ثقة المواطنين، والتي حصلنا عليها وأن لم تكن الغالبية ففي المستقبل ستكون الغالبية الساحقة.

** قيام اي حكومة ذاتية او فيدرالية أو مركزية أو إدارة بحاجة إلى إعترافات داخلية وخارجية (أقليمية ودولية). فهل من دول اعترفت بكم كإدارة ذاتية؟

لم تكن إعترافات علنية  بل ارتياح وترحيب من قبل الكثير وتجلت هذه الأمور بزيارات وتصريحات إعلامية كلنا سمعناها، ونحن لسنا ضد أحد بل مع الجميع ومع بناء سورية جديدة.

** الإدارة الذاتية هي ثلاثة مقاطعات (مقاطقة الجزيرة، ومقاطعة كوبانيه، ومقاطعة عفرين). هل هنالك تنسيق فيمات الثلاث مقاطعات؟

ننسق فيما بيننا على أساس انها جزء من سورية، ونريد أن نؤكد للجميع أن لا يتخوفوا من هذا التنسيق والتعاون، وجاء في ميثاق العقد الاجتماعي للإدارة الذاتية على أن باب المقاطعة مفتوح لأي تكتل أو جزء جغرافي في سورية مجاور للمقاطعة، ونحن مستعدون لمد يد العون لكل المناطق السورية من القامشلي إلى درعا وجاهزون لتنسيق العمل في الإطار الخدمي والسياسي الهادف إلى توحيد الصف السوري.

** هل لديكم مشاريع وخطط لإعادة تشغيل عجلة النفط والغاز وتصديره في المستقبل؟

لدينا خطط لتشغيل الأبار النفطية  على أسس علمية ، لكن موضوع التصدير لسنا بصدده لأن النفط  هو ملك لكل السوريين.

** كانت لديكم زيارات إلى أربيل وبغداد. هل من زيارات إلى دول الجوار (تركيا وايران) كما سمعنا أو دول أخرى في الفترة القادمة؟

أرسلنا برسائل تأكيد لدول الجوار وكل المنظمات العالمية ودول العالم بأننا نهدف إلى بناء علاقات جيدة معهم على أساس الإحترام المتبادل، والمهمة ستكون سهلة لأن الجميع مرتاح لمشروعنا ومتفهمون لمشروع الإدارة الديمقراطية.

**هل من رد على رسائلكم؟

هذه خصوصيات الإدار الذاتية، لكن هنالك ردود إيجابية جيدة وبناءة وستترجم في الفترة القادمة وستشمل الزيارات كل دول العالم ضمن برنامج الزيارات الخاص بنا.

خدمة “أنا برس”

شاهد أيضاً

الناقد عبدالرزاق عكاشية لـ “رؤية سورية” :الثورات‭ ‬العربية‭ ‬لم‭ ‬تبدأ‭ ‬بعد

فاتن حمودي ـ مجلة رؤية سورية ع 25 / تنشرين الثاني 2015م يبدو أن هواجس …

اترك تعليقاً