قناصة حلب غيفارا : ادعوا النساء في سوريا الى الكفاح

 

ـ المرأة السورية لم تأخذ نصيبها كمواطنة ابداً في ظل حكم نظام الأسد , بعد الثورة فرضت المرأة نفسها بقوة على الساحة كل النساء من كافة الخلفيات كـ المدرسة والممرضة والطبيبة والأم والزوجة والمناضلة والأخت والصديقة.

ـ من المؤكد ان حمل المرأة للسلاح سوف ينقص من الأنوثة الا انني حملت السلاح من أجل الدفاع عن النفس , تجربتي المسلحة أعطتني الكثير من الصلابة والكثير من الأصرار والعزيمة الا انني كنت اتألم حين ارى اصوات المغتصبات في حمص.

  7676767

أجرت الحوار : أ.ن – بناة المستقبل- العدد السادس- اذار مارس 2014

غيفارا أو قناصة حلب .. نعم هي ذاتها الأمرأة الأكثر شهرة من النساء السوريات على الساحة السورية قبل الثورة هي أمرأة عادية يسيطر على حياتها الروتين , كانت تعمل مدرسة للغة الأنكليزية لطلاب الثانوي ذاتهم الذين اصبحوا عناصر لديها في الكتيبة كالعديد من نساء سوريا شاركت في البداية في العمل المدني حيث شكلت من منزلها حلقة وصل تصل أطراف الثورة في حلب مع بعضها شاركت قبل العمل المسلح بالمظاهرات السلمية كما ساهمت في توزيع المناشير والأغاثة هذا وتعرضت للأعتقال مرة واحده ذاقت فيها العذاب المرير وكان الخوف من الأعتقال مرة أخرى هو سبب انتقالها الى المناطق المحررة التي تقع تحت سيطرة القوات المعارضة لنظام بشار الأسد وكانت هذه الخطوة هي الحجر الأساس لتنضم الى صفوف المسلحين من قوات المعارضة . تتميز جيفارا بشخصية قوية قل ما تجد لها نظير بين النساء في سوريا .

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اجرينا لقاء خاص مع غيفارا ” قناصة حلب”

_هل حققت الثورة شيئ من ما تريده المرأة ؟ أم انها اثقلت على كاهليها بمزيد من الأعباء؟

المرأة السورية لم تأخذ نصيبها كمواطنة ابداً في ظل حكم نظام الأسد , بعد الثورة فرضت المرأة نفسها بقوة على الساحة كل النساء من كافة الخلفيات كـ المدرسة والممرضة والطبيبة والأم والزوجة والمناضلة والأخت والصديقة ولم تأخذ حقها بالتقدير لحد الأن وسبب ذلك عدم وجود رعاية لها من اي جهة , نحن نسعى الأن كنساء حاربنا وناضلنا على الرغم من انه لدينا العديد من العجز ان نعمل الأن في مجال الأغاثة لمساعدة النساء الذين خسروا عائلاتهم ومعيليهم وسوف نرى في الفترة المقبلة تطور ملحوظ في فعالية المرأة , النساء قادرات على النهوض في المجتمع وقادرات على اعالة العيل في ظل غياب الرجل .

_ الا ترين ان الأعلام هو من قام في تأخير دور المرأة كونها محكومة للعادات والتقاليد ؟

بالنسبة لعمل المرأة هناك العديد من النساء الذين خرجو على الأعلام ,وبالنسبة لحالات الأنتهاكات التي مورست على المرأة للأسف لم نرى منظمات انسانية ترعى هذه العالة حتى اصبح النساء الذين تعرضو لحالات مشابهة تعرضو لمشاكل نفسية عميقة

_كيف يتعامل باقي الفصائل العسكرية المعارضة مع المرأة ؟

انا شخصياً حين كنت على الجبهة كنت اعامل على اساس اني اخت لهم وكان هذا يدفعني بشكل ايجابي كبير الى الجبهات , وحينما كان يشاهدني الرجال بينهم اتحمل نفس الصعاب الذين يمروا بها كنت اشعر بكثير من الحماس فس عيونهم

_الطابع الأسلامي من قبل حملة الأسلام الغريب عن الشعب السوري (الأسلام المتطرف) الن ينعكس بشكل سلبي على دور المرأة ؟

انا من مؤيدي الحفاظ على الباس الشرعي والتزام المرأة في بيتها في حال الا تكون عاملة أو مضطرة الى الخروج من منزلها , فسيكون في حال خروجها اعاقة للمقاتلين , ويجب على المرأة ان تحترم هذا الشيئ , اما بعد سقوط النظام فحال المرأة سوف يتغير , نحن سنسعى الى تطبيق الأسلام الذي يضمن حقوق المرأة كافة , وسنعارض وجود اي حزب يعارض الفكر الاسلامي

_حملك للسلاح وقتلك لعالم ما التأثير الذي منحك اياه من خشونه وأنقص من انوثتك؟

من المؤكد ان حمل المرأة للسلاح سوف ينقص من الأنوثة الا انني حملت السلاح من أجل الدفاع عن النفس , تجربتي المسلحة أعطتني الكثير من الصلابة والكثير من الأصرار والعزيمة الا انني كنت اتألم حين ارى اصوات المغتصبات في حمص , ان انتهاكات النظام بحق الشعب السوري خلق مني أمرأة مقاتلة ومناضلو أو سأكتفي بمقاتله ومناضلة دون أن أقول أمرأة , فتواجدي مع الجبهة مع المقاتلين جعلني احمل رغبة في الدفاع عن النفس حيث ان دخول الجيش على المناطق المحررة مجدداً سيكون قاسي جداً على سكان المنطقة , حتى هذه اللحظة اتمنى من كل انثى تستطيع حمل السلاح ان تعد نفسها من أجل الدفاع عن نفسها وعن اهلها

_عندما يكون السلاح الخاص بك موجه والهدف في مرما القناص الخاص بك وأصبعك على الزناد ماهي الأشياء التي تطرأ على مخيلتك ؟

أول ما يخطر ببالي هو اني مسؤلة عن المكان الذي انا مسؤولة عنه وأكون حذرة من المدنيين الذين يقدمون من طرف الجبهة الخاصة بالنظام حيث كان النظام يستعمل المدنيين كدروع له , كنت اجلس على الطلاقية اربع ساعات أو اكثر وكل ما يشغل بالي هو ان ادع اليوم يمر دون ان ادع احد يمر من المكان الذي انا أرصده

_ما الذي تغير بوجود داعش ؟

داعش حدت كثيراً من نشاطي أصدقائنا الذين اعتقلتهم داعش لم نعلم عنهم ايا شيئ ونحن كنا بالنسبة لهم صحوات وأهداف مشروعة , منذ شهرين ودعت الجبهات وكان السبب الرئيسي في الخروج تواجد داعش في المنطقة والتي استفحلت في موضوع القل والملاحقات لقواد الكتائب والعناصر , ان تواجد النظام غير مخيف لاكن “داعش” هي اكثر غدراً من النظام , هنا انا قررت ان أوقف نشاطي الثوري في ساحات القتال وسأستمر في مجالات اخرى

_ما الرسالة التي توجهيها الى اسماء الأسد ؟

اسماء الأسد هي أمأة مسؤولة وتعتبر نفسها السيدة الأولى وتعني في عناية المرأة والطفل , الا انها اكثر انسانه في سوريا اسائت للمرأة والطفل وأسائت الى حقوقهم , فهي لم تقف موقف حق ولم تصرح اي موقف انساني يحسبه لها التاريخ

_ما الرسالة التي توجهيها الى العالم في اليوم العالمي للمرأة ؟

المرأة السورية عاشت في الظل والعتم في ظل النظام الأسدي والأن ايضاً هي ما تزال في الظل .

 

ANApress

شاهد أيضاً

الناقد عبدالرزاق عكاشية لـ “رؤية سورية” :الثورات‭ ‬العربية‭ ‬لم‭ ‬تبدأ‭ ‬بعد

فاتن حمودي ـ مجلة رؤية سورية ع 25 / تنشرين الثاني 2015م يبدو أن هواجس …

اترك تعليقاً