السويداء… انشقاق 30 شبيح، وتمزيق صور بشار الأسد في اعتصام المشايخ المستمر

10250905_10203429663720425_672783914_n1استمر أهالي في السويداء والمشايخ باعتصامهم بعد إفراج فرع المخابرات العسكرية عن الشيخ “لورانس سلام”، وذكر الناشط ورجل الأعمال السوري “سليم حديفة” لـ “كلنا شركاء”: أن المشايخ اتجهوا في موكب بأعداد كبيرة باتجاه قرية السهوة منزل الشيخ “الحناوي” شيخ عقل الطائفة الدرزية، مرددين هتافات تدعوا إلى طرد العميد وفيق الناصر رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء، وهددوا بقتله، كما طالبوا بإطلاق كافة المعتقلين في سجون النظام، واقتحام فرع الأمن العسكري.

وأضاف حديفة نقلاً عن مصادر من داخل السويداء، أنه خلال انتقال المشايخ إلى منزل شيخ عقل الدروز في قرية السهوة، انشق نحو 30 عنصر من عناصر الدفاع الوطني بأسلحتهم الكاملة، والتحقوا بالمشايخ، وهتفوا معهم بهذه الأثناء دخل أحد الشبيحة بين المعتصمين ورفع صورة لـ بشار الأسد فقاموا بضربه، وتمزيق الصورة.

وأثناء توجه موكب المشايخ إلى  مقام عين الزمان،  الشبيح غسان قرضاب و وائل الشعار بتهديد المشايخ بقصف السويداء بالطيران فقاموا بضربهما، وقد لاذا بالفرار الى مكتب الشيخ يوسف جربوع وما زالوا متحصنين به حتى إلان

وقال أن النظام أخلى جميع الحواجز في مدينة السويداء من عناصره، ووضع مكانها بعض الشبيحة من أبناء السويداء  بقصد إثارة الفتنة.

وذكرحديفة أن الاشتباكات مازالت مستمرة بين المشايخ والأهالي من جهة والشبيحة وعناصر الأمن من جهة أخرى، عند دوار الجرة غرب السويداء. وذكر ناشطون في السويداء أنه تم عزل وفيق الناصر، فيما لم يتم التأكد من الخبر، واعتبر حديفة ان الخبر ربما يكون تسريب أمني لامتصاص نقمة الأهالي فقط.

وكانت قوات النظام أفرجت  اليوم عن الشيخ لورنس سلام الذي اعتقله الأمن العسكري يوم أمس.   وكان الامن استخدم امرأة باللباس الشعبي (زي الدين) لترقص على وقع موسيقى وأغانٍ تمجد بشار الأسد، ما اثار حفيظة المتواجدين، واعتبروه إهانة لكرامة الجبل، فحطموا مكبرات الصوت والكراسي فوق رؤوس الشبيحة ما أدى لهروب رجال الامن.

نقلاً عن كلنا شركاء

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …

اترك تعليقاً