الأمم المتحدة: الأوضاع الصحية في سوريا كارثية والأسوء لم يأت بعد

بناة المستقبل- وكالات: حلببأصدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا “أوتشا” أن الحرب تتصاعد فى كثير من المناطق بسوريا وأن الأزمة الإنسانية تتدهور يوما بعد يوما والمدنيين الباقين فى المدن مثل حلب والمدينة القديمة لحمص وأجزاء أخرى من البلاد يعانون من القتال الضارى والأيام القادمة ستكون الأسوأ.

وأضاف البيان أن وكالات الأمم المتحدة حثت العام الماضى بالنيابة عن الملايين من الناس فى سوريا الذى تتعرض أرواحهم للخطر بالتوقف عن القتال وقالت “كفي”، مشيرا إلى أن القتال زاد فى الأسابيع الماضية وأصبح مليون سوري على الأقل فى حلب فى حاجة ملحة للمساعدات الإنسانية.

 وأفاد البيان بأن الغارات الجوية والصواريخ ومدافع الهاون والهجمات الأخرى غير المميزة تذبح الرجال والنساء والأطفال الأبرياء وأن التقارير الواردة فى حلب تشير إلى وجود 40 طبيا فقط لحوالى 5ر2 مليون شخص فى حين كان عددهم 2000 قبل ذلك بينما تعاني حلب من ندرة فى الإمدادات الطبية.

وأوضح أن حياة أكثر من 9.3 مليون شخص فى سوريا تتأثر من هذا النزاع الذى دخل عامه الرابع فى الوقت الذى لا تعمل فيه ثلث معامل تكرير المياه وتم تدمير 60 فى المائة من المراكز الصحية، و3.5 مليون شخص يعيشون فى المناطق تحت الحصار أو لا يمكن لهم الحصول على المساعدات الانسانية.

وأشارت وكالات إنسانية للأمم المتحدة التى تعمل عن قرب من المنظمات الأهلية المحلية والدولية ممن أجل إنقاذ الحياة والتخفيف من المعاناة حتى فى مواجهة المخاطر والتضحية مطالبة من الأطراف المعنية لهذا النزاع الوحشى اتخاذ التحرك العاجل لإيصال المساعدات الانسانية للمحتاجين بدون شروط ورفع الحصار عن المدنيين الذى يفرضه كل الأطراف خاصة فى المناطق من حلب والمدينة القديمة لحمص واليرموك وغيرها.

كما تطالب بالتوقف عن الهجمات بدون التمييز التى تستهدف المدنيين من قبل الحكومة ومجموعات المعارضة والتوقف عن جميع انتهاكات القانون الإنسانى الدولي.

شاهد أيضاً

تيلرسون سيؤكد الموقف الأمريكي من بشار الأسد

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي قوله للصحفيين  (اليوم الثلاثاء)، إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون …

اترك تعليقاً