الائتلاف: دعم الإرهاب جزء من حملة الأسد الانتخابية ليقول: أن بقائي هو أفضل الأسوأ

f65a352275bc203b4af4fd7b36274d65_XLبناة المستقبل- أكد الناطق الرسمي للائتلاف الوطني السوري لؤي صافي أن “احتلال الجماعات الإرهابية للأماكن المحررة، يقوم على ترسيخ سلطة نظام الأسد داخلها، لأن تلك الجماعات التي أشرف الأسد على صناعتها، لتحلّ مكانه داخل تلك المناطق، هدفها الأول والأخير، هو منع القوى الوطنية من امتلاك زمام الأمور في المناطق الخارجة عن سيطرته. وإنّ سلوكها غير المتوازن في المنطقة، هو دعم مباشر لبشار الأسد الذي أشرف على صناعتها من أجل التشويش على الصوت الحقيقي للثوار، وبقائه على أنه أفضل الأسوأ في المنطقة”.

وانتقد صافي في تصريحات له لمكتب الائتلاف الإعلامي ما وصفها بـ” المهزلة الانتخابية التي يسعى الأسد من خلالها لإعادة إنتاج نفسه”، معتبراً  أنها ” رسالة غير موجهة للسوريين، بل يوجهها نظام الأسد للمجتمع الدولي، من أجل محاولة إضفاء الشرعية على وجوده في السلطة”.

وأضاف صافي ” إن افتقار المسرحية الانتخابية لشخصيات وطنية ذات وزن حقيقي في الشارع السوري، يدلّ على هشاشتها وعدم مصداقيتها”، لكن صافي استدرك بقوله: ” إلّا  أن الأكثر الأشياء ألماً في هذه المسرحية الهزلية، هو أنها تقوم ضمن أجواء من المجازر والقتل والبراميل المتفجرة التي يشنها نظام الأسد على السوريين. فمن المؤسف لهذا النظام الذي فرض بالقوة، ويظن أنه سيبقى بالقوة، وعن طريق إرهاب المدنيين، أن يوجه الانتخابات كرسالة للدول الغربية، في حين يوجه بندقيته وبراميله المتفجرة لصدور المنتخبين!”.

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …

اترك تعليقاً