لمستقبل لا أسد فيه ولا إرهاب

مصطفى الكاظمي – الحياة
نعم، ثمة تعاظم للقسوة والرعب والإجرام في سورية، قسوة نظام ورث عقوداً من الاستبداد وسار بلا ادنى رغبة بالعودة عن طريق الجور والقتل، وقسوة من مجموعات معارضة لا تمتلك بدورها اي تاريخ خارج تاريخ النظام الاستبدادي نفسه.
مخجل ان يسمع العالم صدى اصوات مقبلة من الشرق الاوسط تردد ان لا بديل امام شعوب المنطقة سوى الخيار بين الاستبداد او الارهاب، ومعيب ان يتورط مثقفون طرحوا انفسهم على امتداد السنوات الماضية مدافعين عن الحداثة وحقوق الشعوب في ترديد تلك النظرية المشبوهة.
لكن قبل الدخول الى فخ التقويم الثنائي، استبداد–ارهاب، يجب ان يُطرح تساؤل تاريخي عن خلفيات هذا التصنيف، ولماذا يبدو قاطعاً وجازماً، وكيف تم التوصل اليه على الاقل لدى بعض النخب الثقافية العربية؟
الطريق الى الارهاب الذي نراه ونلمسه في سورية والعراق ولدى بعض الحركات الراديكالية التي ظهرت مع ثورات الربيع العربي هو تاريخ الاستبداد نفسه، ونتاجات طبيعية لأنظمة ديكتاتورية مارست طوال عقود كل الانتهاكات المتخيلة بحق شعوبها. لا يمكن تفسير ما يجري في سورية بالاستناد الى تأويلات ترى ان الفوضى هي الطريق الوحيد المنظور بعد رحيل النظام الفاسد. فالفوضى موجودة في ظل النظام، وأقسى درجات الفوضى الحرب التي حصدت عشرات الآلاف من السكان بلا رحمة وبلا هوادة خلال العامين الماضيين.
وفي هذا السياق، من الصعب تصور مواقف سياسية تحاول الدفاع عن نظام بشار الاسد ضمناً عبر استعراض الجرائم التي ترتكبها التنظيمات المسلحة، وقبل ذلك من غير المنصف اختصار الجبهة المعارضة للأسد بتنظيم «داعش» الارهابي.
لكن في مـــقابل ذلك، فإن الاصوات والـــتيارات المعـــتدلة في المعارضة السورية يجب ألا تـــعتقد انها يمكن ان تنال تعاطفاً اقليمياً ودولياً عنـــدما تضع يدها بيد ما يسمى «دولة العراق والشام».
موازين القوى في صفوف المعارضة السورية تبدو مختلفة على الارض عنها في شاشات التلفزيون والمؤتمرات الدولية، حيث تتقدم «داعش» في شكل لافت لتحتل قرى وبلدات كاملة، وتخوض حروباً حتى مع قوى المعارضة المسلحة الاخرى مثل الجيش السوري الحر.
لكن هذا الواقع لا يعد مبرراً كافياً للانزلاق في المواقف الى دعم بشار الاسد.
من وجهة نظر عراقية، تستلهم مكابدات أو آلام هذا البلد مع عقود من الاستبداد والارهاب على حد سواء، لا يمكن الحديث عن ان دعم الاسد موقف اخلاقي، فالعراق من المفترض ان يكون اكثر الدول حساسية تجاه الانظمة الديكتاتورية.
ويبدو ان نقطة الانطلاق المفقودة سواء في الفهم الرسمي العراقي، او حتى في فهم الاطراف المؤيدة للحلول السلمية للأزمة السورية، ان المستقبل السوري يجب ان يكون خالياً من بشار الاسد، وخالياً بالتالي من معارضيه المتطرفين على حد سواء.
لكن تحقيق هذه المعادلة يزداد صعوبة، ليس فقط لأن الاسد ينال تأييداً كبيراً في الداخل السوري، بل في ضوء الأخطاء المتواصلة التي ارتكبتها المعارضة السورية منذ اندلاع الازمة.
ولعل اول اخطاء هذه المعارضة انزلاقها السريع نحو الخلافات العقائدية والمصلحية والشخصية، وعجزها عن انتاج مواقف صلبة تحشد الشعب السوري خلفها.
لم تقدم المعارضة السورية تطمينات كافية لمؤيدي الاسد، ولم يقدم الاسد بدوره تطمينات كافية لمعارضيه، ما فتح الازمة السورية على كل الاحتمالات، ومنح الارضية الملائمة للتنظيمات الارهابية للتسرطن في الجسد السوري.
الإبقاء على الازمة السورية في حدودها الحالية يعني تسليم المنطقة بأسرها الى الحروب الاهلية والازمات، ويجب البحث عن حلول بديلة تضمن المعادلة المعقدة التي تتضمن: «مستقبل بلا أسد وبلا ارهاب».

شاهد أيضاً

لماذا تصمت تركيا عن التحركات الروسية الأخيرة في سوريا

  تحت عنوان “تركيا ما تزال صامتة حتى الآن عن التحركات الروسية في سوريا”، نشر موقع …

اترك تعليقاً