“انتخابات الدم”…حملة ثورية رداً على “مهزلة” انتخاب الأسد

fZsC9Uسعاد خبية- كلنا شركاء: انطلقت في وقت واحد عبر التويتر والفيس بوك حملة كبيرة  يديرها عدد من النشطاء والهيئات الثورية السورية تحمل عنوان انتخابات الدم وبُدء بنشر الهاشتاغ المخصص لها على نطاق واسع  #انتخابات_الدم #bloodElecitons ,  كما خُصصت لها صفحة خاصة لنشر البوستات والتقارير والأخبار المتعلقة بالحملة والنشاطات التي  تنفذ باسمها على أرض الواقع ويصفها منسقوها بأنها حملة السوريين لتقديم الصورة الكاملة للعالم حول مهزلة تجري على وقع البراميل المتساقطة على بيوت الآمنين، ورائحة الكلور السام في رئات الأطفال، وغارات الطائرات ، والعواصف التي تضرب خيام ملايين السوريين في خيام اللجوء، والموت والجوع الذي يفتك بعشرات الآلاف ممن غيبتهم سجون القهر والرعب.

عند الساعة صفر من  مساء يوم الخميس انطلقت الحملة  لتجتاح الفيسبوك وتوتيتر تصاميم وبوستات تحمل شعار الحملة والتي يرغب النشطاء من  خلالها إيصال صوتهم الرافض لما يطلقون عليه ” مهزلة الانتخابات  “  والتي بحسبهم يصر بشار الأسد على إقامتها  على بحر من دماء السورين مستخدما كل ما تفتق عنه عقل نظامه المريض وإرادة داعميه من إجرام بهدف هزيمة ثورة وشعب  يطالب بالحرية والكرامة أما الهدف فهو ايصال رسالتهم إلى العالم أجمع و مخاطبة الرأي العام العالمي والعربي والوصول إليه وهو ما قالته سوزان احمد إحدى منسقات الحملة  في حديث خاص  في رد على سؤال لــ ” كلنا  شركاء  “  وأفادت بأن تخاذل العالم أجمع عن نصرة الشعب السوري الذي يباد على يد من يدعي انه حاكم  ” وهو فاقد للشرعية تماما لايمكن أن تجعلنا نصمت ونسكت وهويحاول إجراء مايسميه “انتخابات  ” لأول مرة منذ 50 سنة ويصر بأي وسيلة على الانتصار فيها رغم كل الدماء التي سفكها ورغم الدمار ومئات الآلاف من المعتقلين وملايين المهجرين .

 وتضيف الناشطة لايمكن لعاقل تقبل هذه اللعبة القذرة التي تقام على دماء الأبرياء ، وتقول هدفنا تريد تذكير العالم والرأي العام و الشعوب الغربية التي تعي جيدا معنى حرية وأهمية العيش بكرامة أننا شعب يطالب بهما وعليهم الوقوف إلى جانبنا والتأكيد على بطلان تلك الانتخابات ،علنا نستطيع  أن نحرك الرأي العام العالمي ونسلط الضوء على ما ينتوي النظام فعله من متابعة القتل والتهجير في حال أكمل المسرحية الانتخابية “الهزلية

وحول سير الحملة تقول الناشطة  ” كان العمل والتنسيق جماعي تم تبادل الأفكار والاقتراحات بخصوص النشاطات التي يمكن تنفذها بحيث نضمن نجاح الحملة وانتشارها لنستطيع  ايصال رسالتنا بشكل صحيح وضمان  توزيع مهام المشاركين  بحسب التخصصات والتواصل مع شباب الحراك السلمي في الداخل والجاليات السورية في عدد من الدول في الخارج وفريق من المصممين التقنيين والجهات الثورية الأخرى المشاركة بالحملة إضافة إلى  التواصل مع وسائل الإعلام العربي والأجنبية للترويج للحملة وإيصال صوتنا قدر المستطاع .

فيما اعتبر  سامي عقاد  – مشرف  صفحة الثورة السورية ضد بشار الأسد –  وأحد  المشاركين والمنسقين في الحملة  أن التفاعل مع الحملة في ساعاتها الأولى جيد جدا قياسا للجهود التي بذلت في إطلاق الحملة ، مضيفا في حديث خاص لموقع – كلنا شركاء  –   ” أنت كمشاركة كنت معنا من اللحظة الأولى و تعلمين أن الوقت كان ضيق جدا بالنسبة لنا ومع ذلك فإن العمل الجماعي كان له نتائج طيبة جدا وبدأ التفاعل مع الحملة بشكل كبير لأنها تحمل هما وموقفا عاما “

و لفت سامي العقاد إلى أنه يتم التواصل مع شخصيات إعلامية عربية وعالمية من مؤيدي الثورة وذات وزن كبير على التويتر لتبني الحملة ومساعدتنا على تضمين  هاشتاغ الحملة #انتخابات_الدم  ضمن  تغريداتها ليستنى لنا المزيد من التوسع  في دائرة انتشاره وايصال صوتنا لشريحة أكبر من العالم .

  فيما أشار منسقون آخرون إلى أن برامج وأنشطة ميدانية سيتم العمل عليها داخليا وخارجيا  على الأرض  منها اعتصامات وندوات وأنشطة فنية في الخارج ومظاهرات وأنشطة  في الداخل  وتواصل مع مجموعات ثورية عربية بالإضافة لمشاركة  تنسيقيات الثورة وعدد كبير جدا من نشطاء في الداخل في الأنشطة .

 

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …

اترك تعليقاً