هل يجب أن يموت مليون سوري ليتحرك العالم؟

Syrian refugee children sell ice cream at Al Zaatri refugee camp in Jordanian city of Mafraqبناة المستقبل- رويترز: تساءل مسؤول كبير في الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إن كان ينبغي أن يقتل مليون سوري وتنهار دول مجاورة ليتحرك العالم من أجل وقف الصراع.

ويشعر جون جينج مدير عمليات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالإحباط من العقبات التي تواجه عمليات المساعدات الإنسانية في سوريا. وقال إن الأزمة الإنسانية تتفاقم مع وجود 2.8 مليون لاجئ في الدول المجاورة وتشرد 6.5 مليون نازح داخل سوريا.

وأضاف جينج في مؤتمر صحافي في جنيف أن أكثر من 3.5 مليون شخص موجودون في مناطق يجري منع وصول المساعدات إليها أو عرقلتها. كما يعيش 240 ألفاً آخرين تحت الحصار.

وتابع أن دمشق تتبنى استراتيجية تقوم على تعمد منع وصول الرعاية الطبية للمصابين بإزالة كل ما يمكن استخدامه كمواد طبية من القوافل، واصفاً ذلك بأنه “عمل بغيض وغير مقبول بشكل لا يوصف في 2014”.

وقال جينج: “السؤال الذي يجب توجيهه لهؤلاء الزعماء السياسيين هو.. كم عدد المساكين الذين ستقبلون بقتلهم قبل أن تقوموا بعمل مختلف؟”

وأضاف: “عدد القتلى حالياً يصل إلى خمسة آلاف في الشهر .. كما تجاوز الإجمالي 150 ألفاً بالفعل؟ هل يصل لمئتي ألف؟ لربع مليون؟ لمليون شخص؟”

وتساءل جينج هل ينبغي أن يصل عدد اللاجئين لثلاثة ملايين أو أن ينهار لبنان والأردن البلدان المستضيفان لأكبر عدد من اللاجئين تحت وطأة توفير الرعاية لهم قبل التحرك بشكل فعال.

وقال: “حتى الآن لم نسمع سوى كلمات. كلمات إدانة وكلمات تعاطف وغيرها للناس على الأرض”.

وأضاف المسؤول الدولي: “نطلب دعماً دولياً للتأثير على الأطراف على الأرض بدءاً بالحكومة (للسماح بدخول المساعدات). المسؤولية الأكبر تقع على عاتق الحكومة”.

شاهد أيضاً

نتصدى للتهديديات.. ترامب يدافع عن الضربات العسكرية الأمريكية لنظام الأسد

  وصف الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، في رسالة منه للكونغرس، الضربات العسكرية الأمريكية التي استهدفت …

اترك تعليقاً