نظام الأسد يخرق هدنة المعضمية.. ويرسل 1500 من مرتزقته لفصلها عن داريا

 3056636135

أغلقت قوات النظام، الجمعة، المعبر الوحيد إلى داخل مدينة المعضمية ومنعت دخول وخروج المدنيين والمواد الغذائية، في خرق للهدنة المبرمة بينها وبين الثوار في المدينة.


وجاء ذلك بعد رفض الثوار إرسال قوات النظام تعزيزات إلى نقاط في جنوب غرب، وجنوب شرق المدينة “امتداد طريق الشياح”، لتكون الخط الفاصل ما بين المعضمية، وداريا.


وأكد مراسلنا أن أكثر من 1500 عنصر من المرتزقة، وقوات الأسد، على طول الطريق مهمتها الفصل بين المدينتين، حسب ناشطين.


كما أمهلت قيادة الفرقة الرابعة أهالي المدينة  48 ساعة، إما الرضوخ لمطالبها، أو يبقى الحصار قائماً، دون الاكتراث  لــ حياة أكثر من 25 الف مدني داخل المدينة.
وقال ناشطون: “هذا الفعل يعني حصار أكثر من 25 ألف مدني في وضع خطر للغاية داخل أحياء المدينة، خاصة مع فصلها بشكل كامل عن جارتها داريا التي تشهد هجوم شرس لقوات النظام“.


وكان الثوار رفضوا سابقا، جعل الفصل بين المدينتين شرطا للهدنة بينهم وبين قوات النظام، وهو الأمر الذي أيدهم فيه أهل المدينة، وأعادت منذ أسبوع قيادة الفرقة الرابعة بجيش النظام  فرض هذا الأمر كشرط أساسي لاستمرار الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ 25-12-2013 في مدينة معضمية الشام جنوب غرب دمشق، بعد حصار وقصف يومي دام أكثر من عام

 

نقلا عن سراج بريس

شاهد أيضاً

حصار نظام الأسد للغوطة الشرقية يقضي على رضيع عمره أيام

  يواصل الحصار الذي يفرضه نظام بشار الأسد وحلفائه، خطف مزيد من الأرواح في الغوطة …

اترك تعليقاً