لؤي حسين: الانتخابات الرئاسية ستعمق الانقسام وتزيد “عنجهية” النظام

 بناة المستقبل ـ أ ف ب 34ipj8 (1): أعرب المعارض السوري المقيم في دمشق لؤي حسين في تصريحات لوكالة فرانس برس، عن خشيته من ان تؤدي الانتخابات الرئاسية التي يتوقع ان تبقي الرئيس بشار الاسد في موقعه، الى تعميق الانقسام في البلاد وزيادة “عنجهية” النظام.

وقال حسين “أخشى ان تساهم الانتخابات في ما ألحظه من تغيير لهذا النظام (…) ان يقسم البلاد الى عرقين عرق سوري هو المشارك بالانتخابات، وعرق ارهابي الذي لم يشارك”، في اشارة الى العبارة التي يستخدمها النظام في وصف معارضيه.

ورأى ان ذلك من شأنه ان يؤدي الى “زيادة في عنجهية النظام”، الذي اعتبر انه “استباح مال وحرية ودم وروح” السوريين.

ويرأس حسين “تيار بناء الدولة” وهو جزء من معارضة الداخل المقبولة من النظام. ودعا التيار الاحد السوريين الى مقاطعة الانتخابات المقرر ان تجرى في الثالث من حزيران/ يونيو، ويتوقع ان تبقي الرئيس الاسد لولاية ثالثة من سبع سنوات.

وانتقدت المعارضة والغرب هذه الانتخابات، معتبرة انها “مهزلة” في خضم نزاع أودى باكثر من 162 الف شخص.

وقال حسين “على الدولة تامين الوصول الامن للناخب الى صندوق الاقتراع وليس ان تجعلها مسؤولية الناخب”، معتبرا انه “لا يحق لانتخابات ان تحدث بمن حضر، هذا غير مقبول”.

وكان رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام دعا الاحد “كل سوري شريف” الى الادلاء بصوته في الانتخابات، معتبرا من يتخلف عن ذلك “مستقيلا” من دوره الوطني.

وادى النزاع الى لجوء نحو ثلاثة ملايين شخص إلى خارج البلاد. واعلنت دمشق ان الانتخابات ستقام في سفاراتها في 28 ايار/ مايو الا انه لن يحق لمن غادر البلاد “بطريقة غير شرعية”، الادلاء بصوته حيث يقيم.

وانتقد حسين هذا المنع قائلا “من حق السوري سواء خرج من البلاد بطريقة شرعية ام غير شرعية الانتخاب. طالما انه يحمل الهوية السورية، فهو يحق له الانتخاب ولو على سطح القمر”.

وكان التيار قال ان دعوته الى المقاطعة تأتي “تضامنا مع اكثر من نصف السوريين الذين لا يمكنهم المشاركة في هذه الانتخابات”.

 

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …

اترك تعليقاً