مصدر: مقاتلو حزب الله يتدفقون نحو محافظة سورية جنوبية

Hizbullah Siria--200x150أكّد مصدر إعلامي سوري حكومي أن حزب الله اللبناني حوّل أنظاره بعد منطقة القلمون وحمص إلى شمال محافظة درعا، وأرسل مقاتليه إلى محيط مدينة نوى في ريف درعا الشمالي بهدف “تحريرها من مقاتلي المعارضة لضمان بقاء الجبهة مع إسرائيل تحت سيطرته”.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “سيسترجع الجيش السوري مدينة نوى عاجلاً أم آجلاً، خاصة وأن مقاتلي حزب الله اللبناني تدفقوا بكثافة إلى تلك المنطقة بهدف محاصرتها والمشاركة في المعارك التي ستجري لاستعادتها من مسلحي المعارضة، فالمنطقة بالنسبة لحزب الله استراتيجية ولها علاقة بالصراع مع إسرائيل”.

وأوضح المصدر أن “مقاتلي حزب الله موجودون حالياً من جنوب دمشق وحتى بصرى الشام في أقصى الجنوب الشرقي لمحافظة درعا، وتكثف تواجدهم خلال الأسابيع الأخيرة حول مدينة نوى وفي مدينة إزرع”، وتابع “يبدى الحزب اهتماماً كبيراً جداً في استرجاع نوى من مسلحين المعارضة، ويريدها أن تكون تحت سيطرتهم لقطع أي تماس مع إسرائيل”، وفق تعبيره.

وقال المصدر “هناك تواجد كثيف لمقاتلي حزب الله في بصرى الشام أيضاً، وربما لحماية شيعة تلك المدينة، وهم أقلية صغيرة فيها”. وأضاف “حالياً هناك معارك وقصف متبادل بين هذه القوات السورية وقوات حزب الله من جهة وبين مسلحي المعارضة من جهة ثانية، ونستبعد أن يرسل الحزب تعزيزات إضافية إلى تلك المدينة لأنها لا تشكل له بعداً استراتيجياً وإنما موطئ قدم”.

وكان الجيش السوري بالتعاون مع مقاتلين من حزب الله قد شن هجوماً على مدينة نوى في ريف درعا الشمالي، لكنه عاد عن اقتحامها بسبب قوة المقاتلين في المدينة واستحكاماتهم العسكرية فيها، وأكّد ناشطون من درعا أن قسماً من أهالي المدينة غادروها بعد أن بدأت قوات النظام السوري تقصف المدينة بكثافة بالبراميل المتفجرة والمدفعية الثقيلة والطيران المروحي والحربي.

نقلا عن وكالة آكي الإيطالية

شاهد أيضاً

يلدريم: مخفر سليمان شاه سيعود إلى مكانه القديم في سوريا

  قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، مساء الإثنين، إن مخفر سليمان شاه سيعود …

اترك تعليقاً