معبر إنساني غير معلن بين سوريا والأردن

441كشف ناشطون سوريون عما قالوا إنه “معبر إنساني محدود الأغراض” قائم حاليا بين الأردن وسوريا تقوم من خلاله منظمات دولية بإدخال المساعدات الإنسانية لآلاف السوريين داخل حدود وطنهم، في الوقت الذي تشهد فيه أروقة مجلس الأمن الدولي مداولات سرية تهدف للإعلان عن معابر إنسانية بين سوريا والدول المجاورة لها.

ووفق مسؤول ملف اللاجئين في منطقة تل شهاب السورية المحاذية لمحافظة الرمثا الأردنية، علي الرفاعي فإن هناك “معبرين” للمساعدات الإنسانية، أولهما وهو الأهم يقع في تل شهاب، والثاني قريب من معبر نصيب الرسمي بين الأردن وسوريا في المنطقة الشرقية من الحدود.

وكشف الرفاعي للجزيرة نت عن أن معبر تل شهاب مخصص فقط لدخول المساعدات الإنسانية وأهمها الطحين عوضا عن مواد غذائية أخرى لإغاثة عشرات الآلاف من العالقين على الحدود في منطقة تل شهاب وما حولها.

وأشار إلى أن منظمات دولية تشرف على إدخال الطحين، وأنه وبالرغم من كمياته غير الكافية فإنه يساعد بشكل كبير في إغاثة نحو 37 ألفا يقيمون في تل شهاب وما حولها، يمثلون 25 ألفا من سكان المنطقة، إضافة إلى حوالي 12 ألف نازح إليها من مناطق سورية مختلفة.

وأشار الرفاعي إلى أن السلطات الأردنية تسمح لمنظمات إغاثية دولية بنقل مساعدات بين الحين والآخر عبر معبر نصيب غير الرسمي، لكن استخدام هذا المعبر أقل بكثير -كما قال- نظرا لوعورة منطقته من جهة، وقربه من معبر نصيب الرسمي الذي تحول لقاعدة كبرى لتمركز قوات النظام السوري في المنطقة الشرقية من الحدود الأردنية السورية.

نقلا عن الجزيرة نت

شاهد أيضاً

بوتين يستدعي بشار الأسد إلى حميميم ليلتقيه هناك

  وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين الى قاعدة حميميم في ريف اللاذقية، بعد …

اترك تعليقاً