انتخابات الدم نجحت بالتهديد بقطع الأعناق و الأرزاق

تنزيللم يكن يوم انتخابات الدم لأهالي حلب الخاضعة لسيطرة النظام سوى  يوماً عانو فيه المزيد من سطوة و استبداد نظام البعث الحاكم بقوة السلاح و القتل و بالتهديد بقطع الاعناق و الارزاق لا برضا السوريين .

فقد اصدرت محافظة حلب التابعة لقوات النظام  تعميما ً يقضي بإجبار اصحاب المحلات التجارية على فتح محلاتهم و معاقبة كل من لا يفتح محله و التهديد بتشميعه بالشمع الأحمر مع غرامة مالية باهظة .

كما اصدرت قراراً مماثلاً يُلزم الموظفين في المؤسسات الحكومية بالدوام من الساعة 7 صباحاً و حتى الساعة 7 مساءً و من لا يلتزم معرض للمساءلة و الفصل من وظيفته .

و أجبرت قوات الأمن المنتشرة في جامعة حلب النازحين المقيمين في المدينة الجامعية على حمل اعلام النظام و ترديد هتافات للأسد .
و انشئت خيمة أخرى في كلية الآداب ارتادها عناصر الامن و المخابرات و اتحاد الطلبة البعثيين  و الشبيحة  المتواجدين في الجامعة لالتقاط بعض الصور التذكارية .

كما استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية جديدة الى جمعية الشهداء في حلب الجديدة خلف فرع الامن العسكري  تحسبا ً من اي عمل عسكري للثوار .

يذكر أن كبرى التشكيلات المقاتلة  في سوريا  اصدرت  بياناً  أعلنت أن مراكز الاقتراع  التي سيُجبر المدنيون على ارتيادها مهددين بأعناقهم و أرزاقهم  لن تكون هدفاً لهم حفاظاً على حياة المدنيين و حرمة دمائهم .

و اكدت تلك الفصائل أن عملياتهم العسكرية موجهة الى أماكن تمركز ميلشيات الاسد  على  الحواجز و  في كافة  جبهات القتال  و في ثكناته العسكرية على امتداد ساحة البلاد.

 

نقلا عن شهبا برس

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …

اترك تعليقاً