د. رياض نعسان أغا- الصرصور والعصفور

د. رياض نعسان آغا – بناة المستقبل ع8/ أيار 2014

Untitled

بدت اللعبة مسلية ، طائرة تحلق في السماء ، لكنها تقترب من أسطح المنازل ، سمع الأولاد أزيزها ، فرحوا لأنهم أوشكوا أن يروا الطيار يلوح لهم بيده بينما يده الأخرى تقود الطائرة ، هرعت أمهم إلى الشرفة وصرخت برعب :

– ماذا تفعلون هنا ؟

– نتفرج على الطائرة ، أمي انظري ، أليس هذا الطيار هو ابن جيراننا الذي صار ضابطاً يقود الطائرات ؟

تصعق الأم ، وتصرخ :

– لا ، هذا ليس ابن جيراننا ، هذا سيرمي قنبلة تدمر الحي كله .تعالوا ادخلوا واختبئوا في الحمام ، هيا بسرعة.

ابنتها فاطمة تشعر بالرعب تدخل مرتعشة ، وقد سرت قشعريرة الخوف في جسدها الناحل بينما ينظر ابن العاشرة الذكي إلى أمه المغفلة ويقول ساخراً :

– ألن تصل القنبلة إلى الحمام ؟

تلطم الأم على وجهها هلعاً ، بينما ابنها الأكبر ابن الثانية عشرة يضحك:

– يا أمي ، أفضل مكان للحماية من القنابل هو الشرفة ، هنا نطير، نصير عصافير ، في الحمام هناك احتمال أن نتحول إلى صراصير .

الطائرة تحوم كأنها تبحث عن هدف محدد ، وتشعر الأم أن قائد الطائرة رأى أبناءها ،وأنهم هدفه .

تنظر في عينيه ، تراه ، تحدس أنها تعرفه ، هو ابن الجيران حقاً ، يخيل إليها أنه يشاور لها بيده ضاحكاً، بل توشك أن تسمعه يناديها :

– جارتنا أم أحمد ، أنا سليمان ، ابن جارتك أم سليمان الذي كان يلعب في الحارة مع ابنك أحمد ، لقد صرت ملازماً . هل صحيح أن أحمد هرب من عامين وصار إرهابياً ؟

ترتعش أم أحمد ، هي لاتعرف أين ذهب ابنها الذي طلب إلى أداء الخدمة العسكرية فتلكأ طويلا وتوارى ثم هرب وترك رسالة صغيرة لأمه يقول فيها ( سامحيني ، لا أستطيع الذهاب إلى الحرب ، أخاف أن يطلبوا مني أن أقتل أحداً ، سأهرب ، أعدك بأن أعود ) لكن أحمد لم يعد .

تلتف الطائرة حول سلسلة العمارات المتلاصقة ، تعبر بين ملاقط الغسيل المنتشرة على الأسطحة المكتظة بخزانات المياه والمازوت وصحون الدشات اللاقطة ، يصرخ ابنها الذكي وهو يرى أمه ترتجف :

– أمي ، هذه الطائرة لن تقصف ، الكابتن ابن حارتنا ، محال أن يهدم ابن حارتنا بيوت أهله وجيرانه . هو يبحث عن الإرهابيين فقط .

أما أخوه الصغير فقد باغته فرح جعله ينط كقط يتعربش لملاعبة فراشة ، وهو يصرخ :

– أمي ، شوفي البرميل ..

تصعق أم أحمد وهي ترى البرميل يتهاوى باختيال ، ويتراقص زهواً وهو في طريقه إلى الحي ، يصرخ وئام بفرح وسخرية.

– جارنا يعرف أنا نعيش بلاماء ، أكيد هذا برميل ماء.إنه يريد أن يسقي أهل حارته.

يضحك الصغير ويعلق بمكر :

– بل هو برميل مازوت ، أغمض عينيك ، المازوت يحرق العينين .

نسيت أم أحمد ذعرها وهي مأخوذة بمتابعة رحلة البرميل ، أين سيسقط ؟ ومن سيموت بعد دقيقة أو من سيفقد يديه أو رجليه ، أو من سيبقى حياً تحت أنقاض بيته ، والبرميل يقترب .. ويقطع عليها شرودها تصفيق حاد ، يعلن الصغير عن هطول برميل آخر أرسله جارنا إلى الحي .. تصرخ أم أحمد :

– يا ويلي ، تعالوا ادخلوا بسرعة . هذا برميل متفجرات ..

تقبض بيديها على الولدين والبرميل يقترب ويتهاوى ، ويصرخ وئام :

– أمي ، إن كنت خائفة ، صدقيني الشرفة هي المكان الآمن .

تصطك أسنان أم أحمد وهي تسحب الولدين راجفة اليدين إلى الداخل وتقودهما إلى الحمام ، ولم تعرف أين اختبأت فاطمة الصغيرة ، أما ابنها وئام فهو مصر أن يبقى في الشرفة ويحاول أن يفلت وهو يصرخ :

– لا أريد أن أموت كصرصور.

يضحك الصغير بخبث :

– أنا الذي سأكون العصفور ، وأنت ستكون الصرصور.

تنظر أم أحمد إلى ولديها ويجف الدمع في مقلتيها ، وتطفىء في جوفها حمى السؤال :

– لماذا يريد سليمان أن يهدم الحي فوق رؤوسنا ويقتلنا ؟ أطفالي لم يخرجوا في المظاهرات ، وأحمد هرب ، وجريمته أنه خاف أن يقتل أحداً من أبناء الجيران ، نسيت أم أحمد أن البرميل يوشك أن يصل ، وقبل أن تسمع الانفجار ، فلت الولدان من بين يديها ، ودوى انفجار لم يمهلها كي تسمع صداه ، لكن ولديها تحولا سريعاً ، إلى عصفور وصرصور، ولم يعرف أحد مصير فاطمة .

 

 The Cockroach and the Sparrow

 

By Riad Naassan Agha

 

Former Syrian Ambassador and Minister of Culture

 

At first, it looked like an amusing game: hovering in the skies, a plane was descending lower and lower towards the rooftops in our neighborhood. Hearing its buzzing, the kids were overjoyed; they were about to see the pilot waving to them with one hand while steering the plane with another. Their mother hurried to the balcony and screamed frenziedly, “What are you doing here?”

“Watching the plane. Look, mother, isn’t this pilot our neighbor’s son who became an officer?”

Shocked, the mother screams, “No! This is not our neighbor’s son. This will drop a bomb that will destroy the entire quarter. Come, get in the bathroom and hide yourselves. Hurry up!”

Terrified, Fatima gets in, shaking. A shudder of fear creeps all over her skinny body, while the smart ten-year old boy asks his foolish mother sarcastically, “Wouldn’t the bomb get to the bathroom?”

The mother slaps her face in panic, while her twelve-year old son says, laughing, “Mother, the best place to hide from bombs is the balcony. Here we can fly, or become sparrows; in the bathroom we might turn into cockroaches.”

The plane is still hovering overhead, as if looking for a specific target. The mother senses that the pilot has seen her children and that they would be his target. She looks into his eyes, she sees him and feels that she knows him; he is indeed the neighbor’s son. She imagines he is waving to her with his hand and laughing; no, she almost hears him saying to her, “Hello, Om Ahmad. It’s me, Sulaiman, the son of your neighbor, Om Sulaiman. I used to play with your son Ahmad in the neighborhood. I am now a lieutenant. Is it true that Ahmad ran away two years ago and became a terrorist?”

Om Ahmad trembles, for she doesn’t know the whereabouts of her son who, when called to active duty, dragged his feet too long, then disappeared from sight, leaving a little note saying, “Forgive me, mother; I can’t go to war. I’m afraid they would ask me to kill someone. I am running, but I promise to return.” But return he did not.

The plane circles around the row of compact buildings and buzzes through lines of laundry on rooftops which are already jam-packed with water tanks, diesel tanks, and satellite dishes. Seeing his mother shaking, the smart boy yells, “Mom, this plane won’t bomb us. The captain is a son of the neighborhood; no way he is gonna bomb his neighbors and neighborhood. He is only looking for terrorists.”

His younger brother was gripped by sudden joy that made him as frisky as a cat playing with a butterfly. He screamed, “Mom, look at the barrel!”

Om Ahmad freezes as she sees the shimmering barrel cascading and dancing triumphantly on its way down to the neighborhood. Wi’am screams joyfully and sarcastically, “Our neighbor knows we’ve been living without water; surely this is a barrel of water; he only came to bring us water.”

The little one laughs and comments wryly, “No, it’s a barrel of diesel. Close your eyes or the diesel will burn them.”

Mesmerized by watching the barrel’s earthbound journey, Om Ahmad forgot her panic. Where would it fall? Who would die after a minute? Who would lose his hands or legs? Who would be buried alive under the rubble of his own house? The barrel is approaching. Her absent-mindedness is interrupted by a sharp round of applause: her younger son announces that the neighbor has rained down another barrel to the neighborhood.

Om Ahmad screams, “Oh my God, get inside quickly. This is an explosive barrel.”

As the barrel approaches very fast, she clutches her two boys with her hands.

Wi’am screams, “Mom, don’t be afraid. Believe me, the balcony is the safest place.”

Om Ahmad gnashes her teeth.  With trembling hands she drags the two boysinside to the bathroom. She has no idea where little Fatima has hidden herself, while Wi’am insists on staying on in the balcony. He tries to release himself from his mom’s grip and screams, “I don’t want to die like a cockroach.”

The younger one laughs maliciously, “I would be the sparrow, you the cockroach.”

Om Ahmad looks at her boys; it was as if the tears in her eyes extinguished the question burning in her heart, “Why does Sulaiman want to bring the neighborhood down on ourheads and kill us? My children never took part in demonstrations, and Ahmad ran away. His sole crime is that he was afraid to kill one of the residents of our neighborhood.”

Om Ahmad forgot that the barrel was about to land; before she heard the explosion, her two boys had wrenched themselves out of her hands. An explosion boomed—it was too fast for her to hear its echo. But her two boys quickly changed: one into a sparrow, one into a cockroach. No one knows what became of Fatima.

 

Translated from Arabic by Musa Al-Halool; edited by Victor Valcik

 

 

شاهد أيضاً

طفلان وصاروخ فراغي.. ذهبت الأطراف وبقيت الأحلام

في سياسية الأرض المحروقة التي يتبعها على أرض الغوطة الشرقية، لا يميز الأسد بين صغير …

اترك تعليقاً