3000 متجر في “شانزليزيه الزعتري” حيث ينفق اللاجئون 12 مليون دولار شهرياً

Capturezaza-300x199قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، اليوم الأحد، أن مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن يشهد انتشار 3000 متجر، يتجمع معظمهم في “سوق الزعتري” الواقع حول ما بات يعرف بشارع “الشانزليزيه”. وتشير المفوضية إلى أن اللاجئين السوريين باتوا يصرفون متوسط 12 مليون دولار أمريكي شهرياً في متاجر المخيم الغير شرعية لكن المسموح بها، ما يوفر فرص عمل لعدد كبير نسبياً من المقيمين في المخيم.

هذا ونشرت المفوضية على موقعها الرسمي ألبوماً من الصور يحكي قصص عدة متاجر وأصحابها في المخيم، كما أرفقت هذا الألبوم ببيانٍ مختصرٍ قالت فيه أن “السوق التي كانت تضم بعض متاجر بيع الملابس المستعملة، تحولت إلى متعة للتسوق، بعد أن باتت تضم حوالي 3,000 متجر منتشر في أنحاء المخيّم. بالنسبة إلى السكان المحليين المتجولين في ما يصفونه بالشانزليزيه”.

كذلك نقلت المفوضية عن أحد العاملين فيها والمتواجد في الزعتري أن هذه المتاجر “غير شرعية إلا أنها مسموحة كما أن التجارة أتاحت خلق فرص العمل وأضفت جواً حيوياً داخل المخيّم. ينفق سكان المخيّم حوالي 12 مليون دولار أميركي شهرياً في سوق المخيّم”.

وعن الصور التي نشرتها المفوضية، تظهر إحداها أطفالاً سوريين في صالة لألعاب الحاسب الآلي، إذ تحظى لعبة إلكترونية عن فريق من مكافحي الإرهاب يقاتل فريقاً من الإرهابيين إقبالاً شديداً لدى الأطفال. فيما تظهر صورة أخرى متجر كبير للمستهلكات اليومية يسمى “قاسم مول”، قد تم تركيبه من فتح 6 كرفانات على بعضها، ثم رصف الأرض بالإسمنت.

هذا ويضم مخيم الزعتري أكثر من 100 ألف لاجئ سوري، وقد أدى اكتظاظه لافتتاح مخيم الأزرق شمال شرق الأردن مؤخراً، والمفترض أن يستوعب الأخير 130 ألف لاجئاً.

نقلا عن صدى

شاهد أيضاً

صحيفة: لماذ تصمت تركيا عن التحركات الروسية الأخيرة في سوريا؟

    تحت عنوان “تركيا ما تزال صامتة حتى الآن عن التحركات الروسية في سوريا”، …

اترك تعليقاً