الإبرهيمي: تنحي الأسد الحل المثالي

322417212320_295526_largeاعتبر المبعوث الأممي والعربي السابق إلى سوريا، الأخضر الإبرهيمي، أن الصراع في سوريا “أثر على دول الجوار، لاسيما لبنان، فهو لا يقتصر على سوريا وحدها”، محذراً من أن “المنطقة بأسرها ستنفجر إذا لم يتم التوصل إلى حل”.

وأشار الإبرهيمي إلى أن إحدى أمانيه خلال فترة مهمته “كانت أن ينقل الرئيس بشار الأسد سلطاته”، مضيفاً أن ذلك “هو الوضع المثالي”، وأنه حلم بالانتقال إلى سوريا “جديدة عن طريق ضمان إجراء انتقال منظم للسلطة”.

وفي رده على سؤال حول عدم مغادرة الأسد لمنصبه قال إن “الأسد أخبرني أن الشعب السوري يريده، وما دام 50% من السكان يؤيدونه فهو سيبقى في السلطة، وعكس ذلك سيغادرها”، مضيفاً أن “الأسد حصل على 89% في الانتخابات الرئاسية، وهو ما يفضي إلى عدم الوصول إلى أي حل”.

وتابع الإبراهيمي أن “الأسد يعلم بالكثير من الأمور في سوريا، ربما لا يعرف التفاصيل الدقيقة، ولكنه يعلم بحالات التعذيب والقتل التي يتعرض لها المواطنون والمدن التي تدمر، كما لا يمكنه تجاهل عدد اللاجئين الذي تجاوز المليونين ونصف المليون، والذي يتوقع أن يصل إلى 4 ملايين في العام المقبل، ولا يمكنه غض طرفه عن 100 ألف شخص في السجون”.

ولفت إلى أن “الوفد السوري لم يأت إلى مؤتمر جنيف-2 لإجراء مفاوضات جدية، بل كرد عرفان لروسيا”، مبيناً أن “وفد المعارضة أراد حلاً عسكرياً بدل المفاوضات خلال المؤتمر، وأنه على الرغم من سوء التحضير فإنه كان مستعداً لإجراء مفاوضات”.
وأوضح الإبرهيمي أنه يتفق مع الأمين العام للأمم المتحدة بأن سوريا “لن تشهد حلاً عسكرياً، وأن أياً من الجانبين لن يحقق النصر”، مشيراً إلى أن “سوريا يمكن أن تتحول إلى صومال جديدة”.

 

نقلا عن النهار

شاهد أيضاً

تيلرسون سيؤكد الموقف الأمريكي من بشار الأسد

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي قوله للصحفيين  (اليوم الثلاثاء)، إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون …

اترك تعليقاً