واشنطن تسخر من عفو الأسد وتصفه بعديم الرحمة

f1e8a7b5-d08a-48a6-81a2-bb3f0751ca00_16x9_600x338أعلنت وزارة الخارجية الأميركية عدم ثقتها بإعلان رئيس النظام السوري بشار الأسد العفو المشروط على المعارضة السورية.

وقالت نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف أثناء موجزها الصحفي من العاصمة واشنطن، الاثنين، “أعتقد أن هذا النظام بلا رحمة، ومستعد لإبقاء الأطفال في الأسر، ومستعد لاستخدام الأسلحة الكيمياوية والبراميل المتفجرة”.

وأضافت هارف ساخرة “أرغب برؤية تفاصيل هذا العفو المقترح، أرغب جدياً بذلك، لأن النظام لم يظهر على الإطلاق أي احترام لحياة الإنسان في بلاده منذ بداية هذه الأزمة”.

كما أشارت إلى أن سجل النظام السوري مليء بـ “التعذيب وسوء المعاملة والقتل والاحتجاز التعسفي لعشرات الآلاف، بما في ذلك أفراد عائلات المعارضين، والإعدام خارج نطاق القضاء لآلاف من السجناء”.

وكان بشار الأسد أصدر أمراً بعفو عام عما أسماه “الجرائم المرتكبة” قبل 9 يونيو 2014، وذلك بعد أسبوع على انتخابه لولاية ثالثة.

المساعدات الأميركية للمعارضة
من جهة أخرى، رفضت هارف مجدداً بيان طبيعة المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة إلى المعارضة في سوريا، قائلة “نحن لن نحدد كل أنواع المساعدات التي نقدمها للمعارضة المعتدلة، لكن هدفنا من كل ما نفعله هو تغيير موازين القوى على الأرض، لدفع النظام إلى العودة إلى طاولة المفاوضات والحصول على حل دبلوماسي”.

وأكدت أن أحد أسباب تدقيق خلفيات من تمنحهم الولايات المتحدة مساعداتها هو “ألا تقع المساعدات في أيدي المنظمات الإرهابية أو حتى صنع المزيد من إراقة الدماء التي شهدناها مسبقاً”. وأوضحت أن “واشنطن لن تواصل إرسال المساعدات إلى سوريا فحسب، ولكن ستزيدها”، دون أن تورد المزيد من التفاصيل.

كما وصفت ممثلة الخارجية الأميركية الجهود الدبلوماسية للتفاوض مع النظام السوري بـ “المتوقفة مؤقتاً” بسبب رفض النظام السوري للتفاوض.
وقالت “لقد عملنا مع الأمم المتحدة والروس لنرى إذا ما كان من الممكن مواصلة هذا الطريق، لكن إذا لم يرغب نظام الأسد بالقدوم إلى طاولة المفاوضات والتحدث بواقعية عن حل دبلوماسي وجهاز حكم انتقالي فلن نمضي قدماً في المفاوضات”.

نقلا عن العربية نت

شاهد أيضاً

روسيا: سفننا ستبقى في سوريا لأجل غير مسمى

  أعلن مندوب البرلمان الروسي لشؤون سوريا دميتري بيليك، أن مجموعة السفن الحربية الروسية المرابطة …

اترك تعليقاً