الثورة السورية… أرقام وبيانات

 د. وائل سليمان- بناة المستقبل ع8/ 5 -2014

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حصيلة القتلى في النزاع السوري المستمر ارتفعت منذ منتصف مارس 2011 إلى أكثر من 150 ألف شخص. واضاف المرصد  أنه: “وثق مقتل 150344 شخصا منذ انطلاقة الثورة السورية في 18 مارس2011، في محافظة درعا، حتى تاريخ 31 مارس 2014“.

والضحايا هم 51212 مدنيا بينهم 7014 طفلا، و58480 من عناصر قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية لها، و37781 من مقاتلي المعارضة وبينهم جهاديون، بالإضافة إلى 2871 قتيلا مجهولي الهوية.

وأشار إلى أن خسائر النظام تتوزع على الشكل التالي، 35601 من قوات النظام، و21910 من اللجان الشعبية وجيش الدفاع الوطني، و364 عنصرا قتلوا من حزب الله اللبناني و605 مقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات غير سورية.

وأشار في الحصيلة التي أصدرها إلى أن هناك أكثر من 18 ألف مفقود داخل معتقلات القوات النظامية، والآلاف ممن فقدوا خلال اقتحام القوات النظامية لمناطق سورية عدة، وأكثر من 8000 أسير من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها لدى مقاتلي المعارضة، بالإضافة إلى مئات المخطوفين لدى الأطراف المختلفة.

ووثق المركز السوري للإحصاء والبحوث خلال الفترة الممتدة من شهر آذار/2011 حتى آذار/2014 نسبة تزيد عن 51% من شهداء الثورة هم أصحاب كفاءات جامعية ودراسية . وقال أن  أكبر نسبة شهداء من طلاب المدارس حيث وصل عدد الشهداء لأكثر من 17881 شهيد وتبعها المدرسون 11253 شهيد وبعدها كان الأطباء بأكثر من 10000 طبيب في العديد من الإختصاصات وقد تساوى عدد الشهداء بين أساتذة الجامعات والمهندسون حيث إستشهد ما يقارب 10300 من كلا الطرفين بينما إستشهد 3979 محامي ومايزيد عن 253 قاضي .

 واستهدفت قوات النظام العديد من الأسواق التجارية في مناطق متفرقة من سورية مثل حمص وحلب والرقة ودرعا. وشهد شهر نيسان تصعيداً غير مسبوقاً، فقد قصفت قوات النظام أربعة أسواق في كل من بلدة كفربطنا ودوما وحي الهلك في حلب ومدينة الأتارب. وتسبب ذلك بمقتل 145 شخصاً منهم 141 مدنياً بينهم 31 طفل و 17 سيدة، إضافة إلى جرح مالا يقل عن 210 شخص.

وتابعت قوات النظام انتهاكاتها في السجون والمعتقلات، ونشر  مركز توثيق الإنتهاكات في سوريا تقريراً عن سجن حلب المركزي، أكد فيه أن السجن شهد إعدامات ميدانية، إضافة حالات تعذيب شديدة، طالت العشرات من السجناء، وأدت إلى مقتل العديد منهم، عدا عن سقوط العشرات صرعى لأمراض مختلفة، وايقاف إدارة السجن لحالات الإفراج بشكل كامل، وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. وقدر  التقرير عدد النزلاء بالآلاف، وأشار أن عدد السجناء تناقص من حوالي 5000 سجيناً إلى نحو 3500 نتيجة عمليات القتل الممنهج. ونقل التقرير  عن شاهد منشق أن من بين المعتقلين 400 من سجناء التنظيمات الإسلامية، جميعهم نقلوا من سجن صيدنايا، وعزلوا عن بقية النزلاء، ومنهم 1000 معتقل على خلفية التظاهر السلمي، من بينهم 160 سجينة، أحيلوا جميعاً من الفروع الأمنية في حلب ومحافظات آخرى بعد تعرضهم لعمليات تعذيب.

وشهد شهر نيسان أيضاً مجازر مروعة ارتكبتها قوات النظام باستهدافها المدنيين في حلب بالبراميل المتفجرة. وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن عدد القنابل البرميلية التي استخدمتها قوات النظام  في مختلف المحافظات السورية، وصلت إلى نحو ٥٣٧٥ برميلاً راح ضحيتها ٦٤٩٣ شخص منهم ٩٧٪ بينهم من المدنيين. وأضافت الشبكة أن البراميل المتفجرة تسببت في دمار مالايقل عن ٥٨٤٠ مبنى بينهم مدارس ومشافي ومساجد وكنائس.  وأشارت الشبكة أنه بعد استهداف محافظة حلب بالبراميل المتفجرة الملقاة من الطائرات الحربية و الهيلوكوبتر خلال الشهرين الماضيين ” آذار ونيسان” على التوالي، قتل مالايقل عن 2100 شخص أكثر من 90%.  

وكشف تقرير جديد للشبكة السورية لحقوق الإنسان أن قوات النظام كثفت استخدام القنابل العنقودية منذ بداية العام لا سيما في حلب، وأن أكثر من 97% من ضحايا هذه القنابل العنقودية كانوا من المدنيين.

وكانت شبكة حلب نيوز، وثقت سقوط 37 برميلاً متفجراً و39 صاروخاً على مناطق متفرقة من مدينة حلب وريفها خلال أسبوع بين يوم 22-2-2014 وحتى يوم 28-2-2014، وأفادت أن عدد البراميل المتفجرة والصواريخ التي سقطت على مدينة حلب وصلت  إلى 466 برميلاً وأكثر من 90 صاروخاً.

أما فيما يتعلق باستخدام النظام السلاح الكيماوي والغازات السامة، فقد رصد مركز توثيق الانتهاكات في سوريا استخدام النظام السوري لغازات كيماوية وسامة  يعتقد أنه غاز الكلور في العديد من المناطق التي تم استخدامه فيها حسب الأعراض الملاحظة على عموم المصابين. ورصد المركز استخدام الغازات الكيماوية والسامة في سوريا منذ بداية العام الجاري في نحو أربعة عشر منطقة بسوريا تشهد عمليات عسكرية شديدة بين قوات المعارضة وقوات النظام.

أكد المركز إستناداً إلى شهادات وصور وفيديوهات من المشافي الميدانية لتلك المناطق على استخدام أسلحة ذات طبيعة كيماوية محرمة دولياً من قبل النظام السوري. 

 

وثائق وبيانات الثورة الصادرة في شهر نيسان

الائتلاف يبارك للشعب التركي تجربته الديمقراطيةبارك الائتلاف الوطني التجرية الديمقراطية للشعب التركي التي تمثلت في تجربة اختيار ممثلي الشعب في مختلف الهيئات التمثيلية. وحيا الائتلاف في بيان له صدر في الأول من نيسان خيارات الشعب التركي التي حملت إلى النجاح قادة وكوادر حزب العدالة والتنمية وفي مقدمتهم رجب طيب أردوغان. وجاء في بيان الائتلاف:” إننا إذ نبارك لإخواتنا الأتراك شعباً وحكومة وأحزاباً وفي مقدمتهم حزب العدالة والتنمية وزعيمه السيد رجب طيب أردوغان، ونتطلع إلى خلاص سورية وإلى مشروع ديمقراطي فيها، نؤكد شكرنا في الائتلاف للمساعدات الأخوية القيمة والكبيرة، التي تلقاها السوريون من إخوانهم الأتراك طوال السنوات الثلاث الماضية، والتي كان لها أثر كبير في تخفيف حدة الكارثة التي أوقعنا فيها نظام الأسد، ونؤكد أن مسارنا نحو الحرية والديمقراطية مستمر، وأن علاقاتنا مع الشعب التركي والدولة في تركيا سوف تستمر وتتطور إلى أعلى مستوى وفي كل المجالات”.
الائتلاف يطالب لبنان بوضع حدّ للتضييق على اللاجئين السوريينطالب الأمين العام للائتلاف الوطني السوري بدر جاموس الحكومة اللبنانية بوضع حد “للممارسات العنصرية التي تقوم بها بعض الفئات الطائفية في لبنان من تضييق واستغلال وتمييز بحق اللاجئين السوريين، وصولاً إلى الاعتداء الجسدي في بعض الحالات”.كما طالب جاموس في تصريح له في الرابع من نيسان، المجتمع الدولي “بتقديم دعم أكبر لتمكين الجهات المسؤولة في لبنان من التعامل مع الأعداد الكبيرة للاجئين الذين اضطروا لمغادرة منازلهم مرغمين هرباً من إجرام قوات الأسد”. 

 

         لواء التوحيد يُقرر منع الإعلاميين من دخول قطاعاته بلا تصريحأصدرت القيادة العامة في لواء التوحيد التابع للجبهة الإسلامية تعميماً صدر في السادس من نيسان ،إلى كافة القادة العسكريين والإداريين والقطاعات في مدينة حلب وريفها يقتضي منع دخول الإعلاميين لقطاعات اللواء. وأضاف التعميم الذي أُعلن عنه ابتداءً من الأحد الموافق 6-4-2014، أن دخول الصحفيين والشبكات الإعلامية بات ممنوعاً دون تصريح رسمي “ممهور بختم المكتب الإعلامي للّواء” وذلك حرصاً على سير العمل العسكري على حد تعبيره.

 

    الائتلاف يدين حادثة اغتيال الأب فرنسيس ويتوعد المجرمين بالملاحقةأدان الائتلاف جريمة إغتيال الأب فرنسيس، وقال في بيان له: “تلقى الائتلاف الوطني السوري ببالغ الحزن والصدمة خبر استشهاد الأب فرنسيس فاندرلخت، هولندي الجنسية، وراعي دير الآباء اليسوعيين في حي بستان الديوان بحمص القديمة، والذي أمضى في سورية 35 عاماً، ورفض الخروج من أحياء حمص المحاصرة وذاق ويلات الحصار المفروض من قبل قوات النظام مع باقي أبناء الشعب السوري”.وأشار  بيان الائتلاف أن الأب فرنسيس عبر عدة مرات عن مواقفه من خلال تسجيلات مصورة من قلب الأحياء المحاصر لنقل الحقيقة للعالم عن ما يتعرض له المدنيون العزل من تجويع وقصف لأحيائهم السكنية من قبل قوات النظام، وطالب المجتمع الدولي في أكثر من مرة بإدخال المساعدات الإغاثية الفورية إلى الأطفال والنساء والشيوخ. وأدان الائتلاف بأشد العبارات جريمة اغتيال الأب فرنسيس، وأكد على محاسبة من يقف وراء هذه الجريمة، مذكراً بأن نظام الأسد لطالما قام بتصفية كل من تعاطف مع الشعب السوري أو عبر عن مواقف ضد القمع والإجرام الممارس ضد المواطنين.

 

                 بيان من عائلة المحامية والناشطة رزان زيتونةناشدت عائلة الناشطة المختطفة “رزان زيتونة” أبناء الغوطة، وفي دوما تحديداً بمساعدتهم على حل لغز إختفاء ابنتهم رزان، والتوصل إلى حل سريع للإفراج عن المختطفين. وتوجهت العائلة في بيان صدر في الثامن من نيسان إلى جميع الآباء الموجودين في الغوطة أن يمدوا يد العون بأي معلومة تفيد وتساعد.  كما طالبوا زهران علوش قائد جيش الإسلام أن يخرج ببيان يوضح لهم وجهة نظره بعدم البحث عن ابنتهم حتى الآن، وعدم تقديم المساعدة في تحريرها.  وحمل البيان المسؤولية الكاملة لزهران علوش في حال تبين أن مكروهاً أصابها أو أصاب أحد رفاقها لأنها كانت ضمن منطقة تخضع لسيطرته ونفوذه.

 

       النظام يستخدم الغازات السامة في حرستا بريف دمشق أدان  الائتلاف  استخدام قوات نظام الأسد للغازات السامة اليوم الجمعة ضد المدنيين العزل في حرستا بريف دمشق. وقد أدى الهجوم الأخير إلى وقوع حالات اختناق البعض منها في وضع حرج، كما ظهر في مقاطع فيديو بثها ناشطون من المدينة.وطالب الائتلاف في بيان له أصدره بدر جاموس أمين الائتلاف في الحادي عشر من نيسان، المجتمع الدولي بإجراء تحقيق شامل حول هذه الجريمة، ومحاسبة النظام الذي لم يكتف بخرق مواعيد تسليم أسلحته الكيميائية، بل نراه يكرر استخدام الغازات السامة تحت سمع وبصر العالم. وأشار البيان بأنها ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها النظام لاستخدام الغازات السامة في الغوطة الشرقية، وقال:”فبعد إجباره على القبول بتسليم ترسانته الكيميائية عقب هجمات 21 آب التي راح ضحيتها أكثر من 1,400 مدني؛ تم توثيق هجمات بالغازات السامة في كل من داريا وجوبر، وهو ما يدفعنا إلى توجيه تحذير جدي من أن النظام سيعيد استخدام هذا النوع من الأسلحة المحرمة على نطاق أوسع ما لم يتم لجمه وإجباره على وقف إجرامه بحق الشعب السوري”.

 

الائتلاف يدعو إلى تحقيق دولي ويطالب مجلس الأمن بوضع حد لتجاوزات النظام 

جدد الائتلاف  دعوته إلى الأمم المتحدة من أجل إجراء تحقيق سريع في المستجدات المتعلقة باستخدام الغازات السامة ضد المدنيين في سورية، ودعا الائتلاف في بيان له صدر في الثاني عشر من نيسان، مجلس الأمن إلى وضع حد للتجاوزات التي يمارسها النظام والخروقات الرهيبة للاتفاقيات الدولية، والتعهدات والتفاهمات التي أبرمها فيما سبق.  وقال في البيان:” في ظل غياب أي رادع يحول بينه وبين استخدام أسلحة محرمة دولياً؛ جدد نظام الأسد وبشكل عشوائي استهداف المدنيين بالغازات السامة. لم تمض سوى ساعات قليلة على جريمته الأولى التي استهدفت المدنيين في مدينة حرستا بريف دمشق، حتى كرر جريمته باستهداف بلدة كفرزيتا شمال حماة، مخلفاً عشرات المصابين بحالات اختناق وتسمم بينهم أطفال، في تحد جديد للعالم بأسره ولعهوده وتفاهماته”. وأضاف:”لقد حصل نظام الأسد مرة أخرى على الضوء الأخضر بفضل الصمت الدولي، وهو ما حذر منه الائتلاف حين أكد أن عمليات النظام وجرائمه ستتصاعد باستخدام هذه الأسلحة ما لم يتم لجمه وإجباره على وقف إجرامه بحق الشعب السوري، وهو بالضبط ما يكشفه سلوك النظام خلال مناسبات مشابهة سابقة لم يتوقف فيها عن استخدام الأسلحة الكيميائية إلا تحت التهديد الجاد رغم أنه جاء متأخراً جداً.”

 

الفصائل المسلحة تقطع الكهرباء عن حلب وتلوح بقطعها عن العاصمة والساحل 

أصدرت مديرية الكهرباء في المناطق المحرّرة بمدينة حلب، مساء الثامن عشر من نيسان ، بيانًا بالتنسيق مع فصائل عسكرية وشرعية، يقضي بقطع التيار الكهربائي عن كافة المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في مدينة حلب.

وأشار البيان إلى إمكانية التوسع بهذا الإجراء، ليشمل قطع الكهرباء عن العاصمة دمشق، والمناطق الساحليّة في حال لم يتم تنفيذ الشروط التي حددها البيان.

وتضمّنت الشروط، وقف القصف الجوي بالطيران الحربيّ، والمروحيّ بالبراميل المتفجّرة، والصواريخ الفراغيّة على المدنيّين في حلب، وريفها، إضافة إلى فكّ الحصار عن مدينة حمص القديمة، وكذلك مدينة داريا، والغوطة الشرقيّة.

وتضمّنت الشروط أيضاً، توقف النظام عن استهداف محطّات الكهرباء، والمياه في مدينة حلب، وتجهيز محطّة تحويل جسر الحج من خلال تأمين خط 66 للمحطة، وصيانتها بعد أن قام النظام بقصفها.

 

                   بيان إطلاق حركة الاصلاح والبناء  “حصن”  أعلنت حركة الإصلاح والبناء “حصن” انطلاقها في بيان صدر في الثامن عشر من نيسان، أشار إلى إن الرؤية المستقبلية لحركة الإصلاح والبناء تتمثل في بناء مجتمع صالح يحقق العدل والكرامة لجميع المواطنين، ويقوم على مبادئ الشورى والمساواة بالحقوق والواجبات، وفق قيم الإسلام النبيلة.

وأكد البيان على أن الحركة هي تجمع سياسي اجتماعي ثقافي دعوي، يعتبر الإسلام المرجع التشريعي والثقافي والفكري لأي عمل سياسي أو ثوري اجتماعي، ويعترف بكافة مكوّنات الشعب العرقية والدينية كجزء من النسيج الوطني، كما أكد على رفض جميع أشكال التعصب الديني والمذهبي والعرقي.  

وأشار البيان أن الحركة انتخبت قيادتها الجديدة، حيث ترأس الحركة الدكتور حسان نجار، وانتخب  الدكتور محمد صديق نائباً له.

الائتلاف يشكل ما يشبه دوائر وزارة الخارجية ويعين مدراء لهاعقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني  اجتماعا لها في التاسع عشر من نيسان، واتخذت عدة قرارات منها تشكيل دوائر متخصصة تشبه مديريات وزارة الخارجية وطلب من مدير كل مديرية تجهيز خطة عمله لعرضها على الاجتماع القادم للهيئة وسيتم كذلك اعلام سفراء الائتلاف بهذا القرار وباسماء المدراء للتنسيق وتم تكليف المدراء ايضا بالعمل على فتح ممثليات للائتلاف ضمن اختصاصات كل مديرية على ان تكون النفقة من الجالية السورية بذلك البلد او بالتعاون مع حكومة البلد المضيف.

 1-مديرية دول الجوار بإدارة عالية منصور وتضم

أ-لبنان بإدارة عالية منصور

ب-الأردن بادارة محمد قداح

ج-العراق بإدارة د.عبد الباسط سيدا

2-تركيا بادارة نذير الحكيم

3-الخليج العربي بادارة سالم المسلط

4-الدول العربية بادارة خالد الناصر

5-الولايات المتحدة الامريكية وكندا ولها منسق السيد حسان الهاشمي وتضم أعضاء هم السادة : هادي البحرة وأنس العبدة، وأحمد جقل، و جمال الورد، محمد خير بنكو

6-أوروبا الغربية ولها منسق السيد عبد الأحد اسطيفووزياد الحسن كعضو .

7-أوروبا الشرقية بادارة جمال الورد

8-الأمريكيتين الوسطى والجنوبية بادارة زياد الحسن

9-آسيا بادارة محمد يحيى مكتبي

10-افريقيا بادارة أحمد رمضان

11-روسيا ورابطة الدول المستقلة بادارة صلاح درويش

12-المنظمات الدولية بادارة نصر الحريري

13-مكتب الداخل بادارة محمد خير الوزير .

       هيئة التنسيق تدعو لـ “جنيف3″.. وترفض الانتخابات وتقسيم سوريااستنكرت هيئة التنسيق سلوك المجتمع الدولي بتجميد العملية التفاوضية في جنيف، وأكدت في بيان لها صدرفي العشرين من نيسان ، على رفضها استمرار هذه الحرب التي وصفتها بالعبثية وما ينتج عنها من قتل وتدمير، ودعت الدول العربية ودول المنطقة إلى تحويل المواقف المعلنة لها (تأييد الحل السياسي باعتباره الحل الوحيد للصراع في سوريا)، إلى أفعال على الأرض ومبادرات جادة للوصول إلى وفاق وطني، ووفاق إقليمي يحظى بتأييد عالمي.كما أكدت الهيئة رفضها للخطوة الانفرادية من قبل النظام، الداعية للانتخابات الرئاسية، ورفضت أية خطوات انفرادية أخرى تؤدي إلى تقسيم سورية على أساس طائفي أو ديني أو عرقي.وأشاد البيان بصمود الشعب السورية ووعيه الذي أفصح عنه بإصراره على وحدته الوطنية في وجه الاستبداد الأمني، ورفضه بالقول والفعل والدم للاستبداد الأصولي المتطرف.واعتبرت الهيئة أن دعوات بعض أفراد المعارضة في الخارج  بالتنازل عن الجولان وإقامة مشاريع مشتركة مع الكيان الصهيوني لتأمين منطقة حظر جوي، تمثل سقوطاً مذلاً لهم، وأن الشعب السوري يتبرأ من تلك الدعوات.ودعت الهيئة في بيانها أيضاً إلى دعم جهود المعارضة والضغط عليها لتوحيد صفوفها للوصول إلى برنامج سياسي توافقي، وتشكيل وفد للتفاوض يمثل كافة اطيافها، عبر عقد مؤتمر تشاوري يشارك به الجميع وتؤيده وتدعمه الدول العربية والدول الإقليمية، وأكدت  أن مؤتمر جنيف هو الطريق الأمثل للتوصل إلى الحل السياسي ونرفض أي مسارات تفاوضية خارج عملية جنيف. ونطالب الدول العربية والإقليمية بتفعيل دورها بهذا الاتجاه من أجل تعزيز فرص الحل السياسي وإنجاح عملية جنيف.
“المجلس الإسلامي السوري” يحرّم الترشح أو التصويت في الانتخابات الرئاسية 

حرم المجلس الإسلامي السوري المشاركة في الانتخابات أو الترشح أو التصويت أو الدعم أو مساندة الانتخابات بأي طريقة كانت. وعقد المجلس الإسلامي اجتماعا  في العشرين من نيسان 2014 وناقش التطورات في شأن  الانتخابات الرئاسية في سورية،.  واعتبر بيان المجلس أنه ليس لـ بشار الأسد ولاية شرعية على الشعب السوري، وقال أن الأسد  مستبد غير شرعي استباح بجيشه وآمنه المقدسات والدماء والأعراض والاموال.وأضاف البيان أنه  :”لا يجوز شرعاً رضى المسلم أو سكوته على تمكين الظالم المستبد  وإراقة الدماء فكيف إذا انضم إلى ذلك كفر الظالم وانتهاكه حرمة الدين وحماية الشريعة”.واعتبر المجلس أيضاً المشاركة في الاستفتاء او الانتخابات في هذه الظروف سواء كان ترشحا أو تصويتا او دعماً أو مساندة والمشارك فيها يعد شريكا في الظلم والبغي والإثم والعدوان. وعدّ المشاركة في الانتخابات كبيرة من الكبائر، وإعانة للمجرم وتفويضاً وتغطية له على جرائمه، وتآمر على دماء وجراحات السوريين، وأنها تمنح الباغي والظالم شرعية مزعومة يصول بها على السوريين.

وقرر المجلس الاسلامي:”أن نتائج مهزلة الاستفتاء او الانتخابات باطلة، محذراً الداعين والمروجين والمشاركين من الملاحقة الشرعية والقانونية عاجلاً أم آجلاً.

 

الجبهة الإسلامية وهيئات شرعية أخرى تنسحب من المجلس الإسلامي السوري أعلنت الجبهة الإسلامية والهيئة العامّة للعلماء المسلمين في سوريا وهيئات شرعيّة  انسحابها من المجلس الإسلامي السوري لعدم تمثيله للاتجاه الثوريّ في الدّاخل السوريّ.  وقالت الهيئات الشرعية في بيان لها صدر في الثاني والعشرين من نيسان:  ”إنّنا نعلن آسفين الانسحاب من المجلس الإسلاميّ السوريّ”.

والمجالس المنسحبة هي: المجلس الشرعيّ للجبهة الإسلاميّة، والهيئة العامّة للعلماء المسلمين في سوريا، والهيئة الشرعيّة بحلب، والهيئة الشرعيّة بمدينة الباب، والهيئة الشرعيّة بصوران.

التجمع الوطني الديمقراطي السوري يناشد الفصائل المقاتلة اعتبار الانتخابات حرباً معلنة على الشعبأدان التجمع الوطني الديمقراطي السوري وشجب المهزلة الانتخابية، ووصفها بالاجراء الغير شرعي، واعتبره  اعتداء سافرا وتزويرا لارادة الشعب وعملا عدوانيا، وللشعب الحق بمقاومته وبكل السبل الممكنه والادوات المتاحة.وأهاب التجمع في بيان له  صدر في الثالث والعشرين من نيسان  بكل اطياف الشعب السوري وخاصة الصامتين والموالين ومن كل الطوائف ان يقفوا وقفة وطنية سورية بامتياز لاعادة وحماية رابط الاخوة في الوطن وادانة هذا الشرخ الخطير في النفوس والارادات والتي يتلاعب بها هذا النظام والعصابة المجرمة بحق الوطن والتاريخ والقيم الوطنية والوجدانية والاخلاقية وتحويل هذا اليوم الى يوم وطني يجتمع فيه السوريون على كلمة سواء تمهد وتؤطر لمستقبل جديد وتجدد العقد الاجتماعي والاخوة الوطنية. واعتبر البيان أن هذا الاجراء الفاقد للشرعية الاخلاقية قبل الدستورية ويعرض النسيج الوطني والعقد الاجتماعي لشعب عاش الاف السنين متاخيا متلاحما برغم الفسيفساء الرائعة والمختلفة لانتماءاته القومية والاثنية على هذه الارض الخيرة مهد الحضارات والديانات.وأهاب البيان أيضاً المواطنين في المناطق غير المحررة تحت قبضة العصابة الاسدية وعصابات حزب الشيطان والحرس الثوري الايراني المحتلة للوطن أن يبدأوا الرفض السلمي بالراي الى الاعتصام والاضراب والامتناع عن الانتخاب والجلوس في المنزل يوم الانتخاب وعدم الذهاب للمراكز الانتخابية او العمل الذي يمكن ان يعرضهم للخطر، أما في المناطق المحررة ومخيمات الشتات، فطلب منهم تنظيم المظاهرات واليافطات المنددة بالانتخاب ورفضه وادانة العصابة الاسدية بكل وسائل التعبير ومنافذ الاعلام والاعلان وعبر كل ماهو متاح من سبل ممكنة تصل للعالم ومنظماته الاممية واعلامه المرئي والمسموع.وطلب البيان من المعارضة السياسية ومكاتبها واطيافها مخاطبة دول العالم ومنظمات الامم المتحدة وتجييش الراي العام الدولي والعربي الداعم للقضية السورية.  
الحكومة المؤقتة توضح اللغط الإعلامي الأخيرحول مناهجها الدراسيةأكدت وزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة  أنّ هناك طبعات لكتب مدرسية قامت بإصدارها منظمات مجتمع مدني  لسد الاحتياج الكبير للكتب المدرسية لمئات الآلاف من الطلاب داخل وخارج سوريا، إلا أنّ عامل الوقت وحجم المغالطات التاريخية وتزييف الحقائق الهائل المتضمن في المنهاج السوري لدى النظام أدى إلى وجود أخطاء غير مقصودة في بعض الطبعات. وتمنت وزارة التربية والتعليم على كافة المهتمين في بناء الوطن بالنقد الإيجابي والعمل بمبدأ المناصحة وعدم التخوين لمؤسسات ثورية تبذل وسعها لتخفيف المعاناة عن أهلنا المتضررين وهو ما يليق باخلاق شعبنا السوري العريق.  كما أكدت وزارة التربية والتعليم أنّ مشروع المناهج السورية التي تتناسب مع روح الثورة السورية وقيم الشعب السوري هو مشروع وطني سيرى النور قريبا بعون الله تعالى.وقالت الحكومة المؤقتة في تصريح لها صدر في الثالث والعشرين من نيسان، ” ساد في الآونة الأخيرة في الأوساط التربوية و الإعلامية لغط كثير بشأن بعض المعلومات و العبارات الواردة في طبعات المنهاج السوري المنتشرة في المدارس السورية داخل سوريا وفي ودول الجوار فيها بعض الأخطاء، منها ما سقط سهوا وبعضها تم دسه من قبل جهات مشبوهة مرتبطة بالنظام السوري المجرم،و قد طبع عليها عبارة “موافقة الائتلاف الوطني السوري”.

 

                        البيان التأسيسي لحزب الجمهورية السوريأصدرت الأمانة العامة لحزب الجمهورية السوري بياناً في الخامس والعشرين من نيسان، قالت فيه أن هيئات الحزب المنتخبة سوف تقوم بتقديم الوثائق المعتمدة إلى الشعب السوري بهدف إطلاق حوار ديمقراطي عام حول جميع أوراق الحزب.

وأضاف البيان أن أعمال المؤتمر التأسيسي لحزب الجمهورية انطلقت في استنبول في السابع عشر من نيسان، وذلك بعد أشهر عديدة من الحوار الجدي.

وأشار البيان أنه سوف يشار إلى حزب الجمهورية بـ ” حزب تحت التأسيس” حتى انعقاد مؤتمره الأول خلال مدة لا تزيد عن عام واحد، وأن جميع من سوف ينتسب إلى الحزب خلال هذه الفترة سيكون من الأعضاء المؤسسين.

 

الإئتلاف يعتبر الانتخابات مسرحية هزلية تعرض على أنقاض سوريةاعتبر الإئتلاف أن عزم نظام الأسد إجراء المسرحية الانتخابية المزعومة وترشح بشار الأسد للعب دوره فيها انعاكساً واضحاً للانفصال التام عن الواقع الذي يسود نظام الأسد، ومشهداً جديداً من مشاهد القمع التي تسعى لوأد تطلعات الشعب السوري بالحرية والعدالة والديمقراطية بأي وسيلة.

أضاف الإئتلاف في بيان  له صدر في الثامن والعشرين من نيسان، أن تقدم بشار الأسد بأوراق ترشحه ممهورة بدماء أكثر من 200,000 سوري وسورية، مرفقة بسجل حافل بالجرائم يتصدرها تشريد وتهجير أكثر من 9  ملايين داخل سورية وخارجها، وتدمير هائل للبنية التحتية ولاقتصاد البلاد على مدار السنوات الثلاثة الماضية. كما ارتكب الأسد جريمة القرن باستخدامه الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين من الرجال والنساء والأطفال؛ بالإضافة إلى خرق السيادة الوطنية السورية بإدخال عصابات طائفية أجنبية إلى البلاد لمساعدته على سفك دماء المدنيين العزل.

 

شرائح مثقفة كردية تدين الحركة الكردية السوريةأدانت مجموعة شخصيات ثقافية وفكرية كردية، وشجبت بأشد العبارات حالة التخبط والتشرزم والفوضى وانعدام الإرادة لدى الحركة الكردية السورية.

وحملت المجموعة الحركة الكردية في بيان أصدرته في التاسع والعشرين من نيسان، كامل المسؤولية في خلق فراغ سياسي وإجتماعي، إستفاد منه حزب PYD ، واستأثر بالوضع والموقف الكردي فيه.

وأكدت المجموعة بأنها ستقف بالكلمة والرأي الحر ضد كل محاولات فرض الهيمنة والإستبداد، وأنها ستقف بحزم فكري وثقافي ضد ذهنية التخوين التي يتبناها أي حزب كردي.

وشدد البيان على أن الشريحة المثقفة تقف على مساحة واحدة من كل الأحزاب والفصائل الكردية.

 

بيان يفضح ارتكاب جماعة صالح مسلم لمجازر ضد العربذكرت المنظمة السورية لحقوق الإنسان – سواسية- أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أقدم في صباح السادس والعشرين من نيسان على اقتحام قرية رأس العين ذات النسيج السكاني المختلط بطريقة همجية.

وأضافت سواسية في بيان لها صدر في التاسع والعشرين من نيسان أن مليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي فرضت حظراً للتجول على الرية، ومنعت دخول أو خروج أي شخص منها أو إليها، وعملت على اقتلاع العائلات العربية من جذورها في عمليات دهم واعتقال شملت الكثيرين من العرب الموجودين في رأس العين.

وقدرت سواسية عدد المعتقلين من أبناء المكون العربي الذين تحتفظ بهم المليشيات الكردية المسلحة بصفة الرهائن بما يتجاوز / ٣٠٠ / معتقل جميعهم في حالة اختفاء قسري دونما أي معلومات عن مصائرهم.

تقرير عمل الحكومة السورية المؤقتة عن الربع الأول من العام الحاليأصدرت الحكومة السورية المؤقتة تقرير عمل عن الربع الأول من العام 2014 تضمن وصفاً عاماً لأعمال الحكومة المنجزة والأعمال قيد الإنجاز. وتضمن التقرير أيضاً توضيحاً لنقاط الضعف التي أثرت سلباً على الإنجازات والإجراءات المتبعة، وتوضيحاً لأهم إنجازات الحكومة.

وأورد التقرير الذي صدر في الثامن والعشرين من نيسان، المبالغ التي أنفقت أو التي خصصت للإنفاق على مشاريع الحكومة بحسب الأهداف التي رسمتها منذ تشكيلها.

كما استعرض التقرير تفاصيل المشاريع التي تعمل عليها الوزارات مع تكاليفها والأهداف التي تسعى لتحقيقها، وأورد التقرير أيضاً بيانات مالية حول العمل الحكومي خلال فترة الاشهر الثلاثة المنصرمة.

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

شاهد أيضاً

د. وائل سليمان: الثورة السورية … أرقام وبيانات حزيران 2017

        د. وائل سليمان -مجلة رؤية سورية ع 45/ تموز 2017م  اتحاد ثوار حلب يدعو …

اترك تعليقاً