الائتلاف السوري يطلب من الجامعة العربية شغل مقعد سوريا الشاغر

EGYPT-SYRIA-CONFLICT-ATABبناة المستقبل- القدس العربي: طالب “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية”، اليوم الثلاثاء، الجامعة العربية بشغل مقعد سوريا بالجامعة بعد تشكيل “حكومة سورية مؤقتة” برئاسة أحمد طعمة.

وقال رئيس الائتلاف أحمد الجربا، للصحافيين عقب لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، “سيتم توجيه خطاب رسمي من الحكومة المؤقتة خلال الايام المقبلة للجامعة العربية لشغل مقعد سوريا الشاغر بعد تشكيل الحكومة المؤقتة وذلك وفق قرار الجامعة العربية الذي اشترط من المعارضة تشكيل حكومة لشغل المقعد”.

وأضاف الجربا أن مباحثاته مع العربي تناولت تطورات الأوضاع في سوريا في ضوء اعلان الامم المتحدة عن تحديد موعد 22 كانون الثاني/ يناير المقبل لعقد مؤتمر جنيف الثاني، وأعلن أنه اتفق مع الأمين العام للجامعة العربية على عقد مؤتمر تشاوري خلال شهر من الآن بالجامعة العربية للمعارضة السورية يدعو اليه الائتلاف.

وحول مطالب الائتلاف للمشاركة في جنيف 2 قال الجربا إن “الاجتماع الأخير للهيئة العامة للائتلاف تم خلاله الاتفاق على رؤية مشتركة سيتم الذهاب بها إلى المؤتمر”.

وأوضح أن هذه الرؤية “تقوم على أنه ليس (للرئيس السوري بشار) الأسد أي دور في المرحلة الانتقالية فهذه مسألة ثابتة ومُسلَّم بها كما أن هناك توافقا بين الائتلاف والدول المعنية بالأزمة على ضرورة وجود ممرات انسانية آمنة ودائمة في المناطق المحاصرة في سوريا خاصة في دمشق وريفها وحمص وبعض المناطق الأخرى التي تواجه مأساة انسانية كبيرة ومحاصرة بشكل كامل فهذا موضوع إنساني يجب أن يكون خارج التداول السياسي”.

وحول إعلان “الجيش السوري الحر” عن عدم مشاركته في جنيف2، قال الجربا إن “الجيش السوري الحر هو ذراع الثورة السورية ويمكن أن يكون له ممثل أو اثنان لكن إذا قررنا الذهاب فإننا سنكون المظلة السياسية له”.

كما اتهم الجربا النظام السوري بعدم الرغبة في الذهاب إلى جنيف 2، معتبراً أن “النظام السوري قرَّر الذهاب إلى المؤتمر تحت الضغط الروسي” ورأى أن المصلحة في احراز تقدم هو أن يقبل النظام السوري بما تضمنته وثيقة جنيف الاولى وهذا بدوره سيكون مفيدا لنا كمعارضين.

ورداً على سؤال حول موقف الائتلاف من مشاركة إيران في جنيف2، قال الجربا إن “إيران دولة محتلة لسوريا وقتلت الكثير من ابناء الشعب السوري وطالبنا بأن تسحب حرسها الثوري وتطلب من حزب الله الانسحاب من سوريا لأنهم أضروا كثيرا بفرص أي اصلاح أو تقدم في العملية السياسية”.

وحول طلب المبعوث العربي الأممي للأزمة السورية الأخضر الابراهيمي من المعارضة والحكومة وقف اطلاق النار قبل الذهاب إلى جنيف 2، قال الجربا إن “هذا الكلام لم يتم التوافق عليه ولم يحدث و خلال لقائنا بالإبراهيمي في نيويورك لم يكن هذا الطلب موجوداً”.

ورأى الجربا أنه لا يوجد رابط بين الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى حول ملف إيران النووي وبين تحديد موعد جنيف 2.

شاهد أيضاً

سلامة كيلة: الحل السوري في موسكو لا جنيف

  سلامة كيلة: العربي الجديد كما جولات التفاوض غير المباشرة السابقة بين وفدي النظام والمعارضة السوريين، فإن محادثات جنيف …

اترك تعليقاً