فرات نجيب : على الهواء.. مُباشرة!

 

 

فرات نجيب – مجلة رؤية سورية / ع 49 تشرين الثاني 2017م

كلّما تنقلت بين محطات عربسات ونايلسات، توالت على الشاشة برامج ثقافية لا حصرَ لها، بعناوين مُبتكرة:

استديو الثقافة، ثقافة و.. بَسْ، ملاعب الثقافة، 24ساعة ثقافة.. حتى بعد نشرات الأخبار، ثمّة.. نشرة ثقافية بين.. النشرتين الاقتصاديّة والجويّة!.

ولطالما قطعت المحطات بثاً حيّاً لمباراة كرة قدم، لِتُقدِّم برنامجاً ثقافياً، قلبي.. مع الرياضيين العرب!. ‏

طوال عقدين.. نقلت الفضائيات كلّ فعاليات “الفيفا الثقافية” في كلّ قارات العالم؛ وكلّ “الفيفا الثقافية العربية”.. من فيفي جمال الى فيفي عبدو الى فيفي عجرم. ‏

أرهقتنا المحطات بتنظيرات “المُعلِّقين المثقفين” بين شوطين ثقافيين وبعد ركلات ترجيحٍ فلسفية.

شَـاطَنَا المثقفون.. بإبداعاتهم، مُرتدين الفانيلّات المُلونة والشورتات الفوسفورية، بعضهم.. أخَرَجه شباب الربيع العربيَ بالبطاقة الحمراء، وبعضهم.. على النَقَّالة!. ‏

سيزعل الرياضيون إذا تمَّ إطلاقُ قمرٍ عربيٍّ خاص.. بالثقافة، إذا عملوها.. سأزعل أنا أيضاً، لأني مُنحَازٌ لإنجازاتنا الرياضية المتوالية، وسأُطالِب حكوماتنا العربية بتقليص الميزانية الثقافية، لمصلحة ميزانيات الرياضة!. ‏

هل حقَّقَ المثقفون العرب.. ميداليات وبطولات وكؤوساً في المحافل الدولية؟!.

لولا ميدالية نوبل لنجيب محفوظ، كُنَّا خرجنا من أولمبياد الثقافة العالميّة.. بلا حُمُّص ولا طُعمِيَّة. ‏

وهكذا سيصدحٌ زعيمٌ عربيٌّ غيرُ أبديّ: إني أرى في الثقافة.. حياةً؛ وسيتمّ دمج وزارات الثقافة باتحادات الرياضة؛ فتنهمر علينا مصطلحات: ثقافة الرياضة؛ رياضة الثقافة؛ وثقافة الثقافة الرياضيّة!. وسيتمُّ تشكيل منتخبات ثقافية عربية في كرة القدم وسواها من الكُرَات.

تصوَّروا فريقاً أسدياً ثقافياً لكرة القدم.. قلبُ الهجوم فيه: أدونيس؛ ولاعِبُهُ الليبرو: نزيه أبو عفش؛ وقلبُ دفاعِه: حسن م يوسف؛ وخطُّ وَسَطه: محمد أبو معتوق ونذير جعفر؛ وحارِسُه الأمين: نضال الصالح؛ ومُدَلِّك العضلات فيه: علي عقلة عرسان؛ وعلى كُرسِيِّ الاحتياط: محمد خالد الخضر؛ ثم يأتي ثِيَادَتُه.. لِيُوقِّعَ بقلم “الشِنيَار” على قمصانهم الداخلية!.

لا تفهموني.. غلط، فأكبر شاعر عربيّ لم يعد يجمع في مبارياته الشعرية أكثر من ألفِ مُتفرّج، بينما تطفحُ مُدرّجات الرياضة والغناء بعشرات الألوف، وبالهتافات الشعريّة بقافية.. وبلا قافية. ‏

أهلاوِيُّون.. نحن، نَانسِيُّون عَجرَمِيُّون.. نحن؛ اتحاديّون.. بلا اتحادٍ، هيفائيُّون زينبيّون.. من فريق هيفاء وهبه الأولمبي؛ خليجيّون.. نتعاور فيما بيننا كجسّاسٍ وكُلَيب؛ جبلاويُّون نحن.. بجمهورٍ من حَوَاصِيد علي الديك؛ هلاليّون.. بلا هلالٍ خصيب، مَرِّيخيُّون، ومن كُلِّ كواكبِ درب التبَّانة!. ‏

شاهد أيضاً

منظمة إيرانية :: مقتل 30 من علماء الدين الشيعة في سوريا

  كشف رئيس منظمة تعبئة المستضعفين في إيران، “غلام حسين برور”، اليوم الأربعاء، عن مقتل …