بدر شاكر السيّاب

بدر شاكر السياب
شاعر عراقي ولد في العام 1926 في مدينة البصرة بالعراق، عاش يتيم الأم فكان لهذا اليتم وقع حزين على حياته، ولكن لم يقف هذا الحزن عائقاً أمام بدر شاكر السياب فانه أكمل دراسته الثانوية ثم انتسب إلى دار المعلمين في بغداد، ليدرس اللغة العربية فقد كان شغوف بها إلى حد كبير، كما أنه درس اللغة الإنجليزية لتكون ثقافته مميزة وكبيرة وقد أنهى تعليمه الجامعي في العام 1948.

بدر شاكر السياب بين الشعر والسياسة
بعد أن أنهى بدر شاكر السياب دراسته عمل كمدرساً في احدى مدارس بغداد، إلا أن هذا العمل لم يدم، فقد تعرض للطرد منه إثر أعمال سياسية مخالفة لقوانين الدولة كان قد قام بها، فقد خرج بدر شاكر السياب في العديد من المظاهرات والمسيرات مما أدى إلى نفيه خارج العراق، وقد كان لهذا النفي الأثر الكبير في نفسه، فكتب على اثره أهم قصائده الأدبية (غريب على الخليج) والتي عبر عن حبه وشوقه لموطنه، كما أن له عدة قصائد أخرى تعد من أجمل أيقونات الشعر الحديث مثل قصيدة (أنشودة المطر) التي ما زال الناس يتغنون بها حتى يومنا هذا.

وفاة بدر شاكر السياب
توفي بدر اكر السياب بعد معانة طويلة مع المرض، ومحاولات للعلاج في أكثر من دولة، فقد تنقل بين بغداد وبيروت ولندن وباريس والكويت للعلاج إلا أن ذلك كله لم يستطع رد الأجل عنه، قد وافته المنية في الكويت عام 1964، وتم نقل جثمانه إلى موطنه في مدينة البصرة كي يدفن فيها.

أهم مؤلفات بدر شاكر السياب
ديوان أزهار ذابلة.
ديوان جار القبور.
ديوان أنشودة المطر.
ديوان المعبد الغريق.
ديوان قيثارة الريح.
ديوان فجر السلام.
الحب والحرب/ ترجمة شعرية.
قصائد مختارة من الشعر العالمي الحديث/ ترجمة شعرية.
الالتزام واللاالتزام في الأدب العربي الحديث/ أعمال نثرية.
الشاعر والمخترع والكولونيل/ ترجمة أعمال نثرية.

أهم قصائد بدر شاكر السياب
غريب على الخليج
الشمس أجمل في بلادي من سواها، والظلام
حتى الظلام هناك أجمل، فهو يحتضن العراق
واحسرتاه، متى أنام
فأحسّ أن على الوسادة
من ليلك الصيفي طلاّ فيه عطرك يا عراق؟
بين القرى المتهيّبات خطاي والمدن الغريبة
غنيت تربتك الحبيبة
وحملتها فأنا المسيح يجرّ في المنفى صليبه،
فسمعت وقع خطى الجياع تسير، تدمي من عثار
فتذر في عيني، منك ومن مناسمها، غبار
ما زلت اضرب مترب القدمين أشعث، في الدروب
تحت الشموس الأجنبية
متخافق الأطمار، أبسط بالسؤال يدا نديّة
صفراء من ذل وحمى: ذل شحاذ غريب
بين العيون الأجنبية
بين احتقار، و انتهار، وازورار .. أو (خطيّة)
و الموت أهون من خطّية
من ذلك الإشفاق تعصره العيون الأجنبية
قطرات ماء .. معدنيّة
فلتنطفي، يا أنت، يا قطرات، يا دم، يا .. نقود
يا ريح، يا إبرا تخيط لي الشراع، متى أعود
إلى العراق؟ متى أعود؟

أنشودة المطر
عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السَّحر
أو شُرفتانِ راح ينأى عنهما القمر
عيناكِ حين تبسِمان تورِقُ الكُروم
وترقصُ الأضواء كالأقمارِ في نهر
يرجُّه المجداف وهناً ساعة السَّحر
كأنما تنبضُ في غوريهما النّجوم
أنشودة المطر
مطر .. مطر .. مطر