اليابانيون يفرضون ظهور “كابتن ماجد” في مونديال روسيا

حوار الأفكار- الشرق الأوسط

خطف الجمهور الياباني الأنظار في مباراة منتخب بلادهم أمام بلجيكا في ثمن نهائي كأس العالم روسيا 2018 بطريقة تشجيعهم التي تختلف عن طرق التشجيع لجماهير المنتخبات الأخرى، فبدلًا من حملهم لصور نجوم الفريق مثل كاغاوا أو هوندا، فضلوا حمل صورة كبيرة للشخصية الكرتونية “كابتن تسوباسا” المعروفة في العالم العربي باسم كابتن ماجد وهو يحمل كأس العالم.

المباراة شهدت أحداثا درامية من تفوق اليابان بهدفين قبل الخسارة في الثواني الأخيرة من المباراة بثلاثة أهداف مقابل هدفين، لتشتعل وسائل التواصل الاجتماعي بتغريدات تعاطف مع المنتخب الياباني الذي قدم أداءً بطوليًا ذكرهم بالشخصية الكرتونية “كابتن ماجد”.

الممثل المصري محمد هنيدي قال عبر حسابه على تويتر: “كابتن ماجد وحده لا يكفي”.

المغرد توني علاء كتب: “فريق كابتن ماجد (اليابان) Vs فريق بسام (بلجيكا)”.

المغرد ياسر البلوشي علق على الأداء البطولي لمنتخب اليابان وقال: “عاشوا عيال كابتن ماجد”.

كابتن تسوباسا هو سلسة “مانغا” (قصص مصورة) يابانية بدأت في الثمانينيات وتحولت إلى مسلسل كرتوني وتم دبلجته إلى أكثر من لغة حول العالم وعُرف في العالم العربي باسم “كابتن ماجد”، وقامت الممثلتان الأردنية سهير فهد والسورية أمل حويجة بالتجسيد الصوتي لشخصية كابتن ماجد في النسخة العربية.

الاسم الأصلي للشخصية “أوزورا تسوباسا” يعني أجنحة السماء الزرقاء، وهو الطفل الياباني الصغير الذي يعشق كرة القدم ويحلم بالاحتراف في البرازيل وقيادة منتخب بلاده للتتويج بكأس العالم يومًا ما.

وساهم مسلسل الرسوم المتحركة في زيادة شعبية كرة القدم بين الأطفال في اليابان لمضاهاة شعبية الرياضات القتالية والبيسبول، حتى أن النجم الياباني المعتزل “هيكوتشي ناكاتا” الذي سبق له اللعب في روما وبارما اعترف بأن الكابتن تسوباسا هو من ألهمه بأن يكون لاعب كرة قدم.

الأمر لا يتعلق بنجوم اللعبة في اليابان فقط، بل أن النجم الإسباني فيرناندو توريس اعترف بأنه عشق كرة القدم بسبب كابتن تسوباسا، كذلك مواطنه نجم برشلونة السابق أندريس إنييستا الذي ظهر في صورة وهو يرتدي قميص الفريق الذي كان يلعب له كابتن تسوباسا، والذي عُرف باسم فريق المجد في النسخة العربية.

نجم آخر توج بكأس العالم مع منتخب بلاده وهو الألماني لوكاس بودولسكي الذي يلعب حاليًا بفريق فيسيل كوبي الياباني، ظهر وهو يرتدي حذاء مرسوم عليه صورة لكابتن تسوباسا.

أما المدافع الأرجنتيني ماركوس روخو لاعب مانشستر يونايتد أيضًا وضع صورة لكابتن تسوباسا على واقي الساق الخاص به وهو مرسوم عليه كابتن تسوباسا.

دول مثل البرازيل والأرجنتين تستخدم بيلية ومارادونا ونجوم أخرى للدعاية لأي أحداث رياضية تتعلق ببلادهم، على عكس اليابان التي تستخدم شخصية “كابتن تسوباسا” في الترويج لمثل هذه الأحداث، مثل تنظيمهم لمونديال 2002 بالاشتراك مع كوريا الجنوبية، كذلك للدعاية عن تنظيم الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020.

محمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بالإمارات علق على تأثير شخصية كابتن تسوباسا على اليابان أيضًا وقال: “عندما أرادت اليابان تنظيم كأس العالم اعتمدت على أفلام الكارتون مثل كابتن ماجد، وفي 2002 نجحت في استضافة كأس العالم، ووصلت 5 مرات لنهائي آسيا و3 مرات لبطولة كأس العالم”.

قميص منتخب اليابان في كأس العالم أيضًا تم التعديل عليه من قبل شركات الملابس وإضافة رسوم لشخصيات كابتن تسوباسا وتم الترويج للقميص الجديد على مواقع التسوق على الإنترنت.