بعد إغلاقه من الاحتلال.. “حسون”: القضاء على الثورة السورية طريق تحرير الأقصى

ألمح أحمد بدر الدين حسون، مفتي نظام الأسد، يوم الأحد، إلى أن القضاء على الثورة السورية (قال الفكر المتطرف التكفيري) هو الطريق لتحرير المسجد الأقصى.

جاء ذلك في تدوينة لـ”حسون” عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”؛ تعليقًا على إغلاق المسجد الأقصى من جانب الاحتلال الإسرائيلي لمدة يومين ومنع الأذان والصلاة فيه.

وقال مفتي الأسد: “واخجلتاه منك يا رسول الله، وأذان الحق يمنع في مسجد كانت لك فيه أشرف قمة عرفتها البشرية، ونحن لا همَّ لنا في أمة الإسلام إلا تكفير بعضنا وشتم بعضنا وقتل بعضنا”.

ودعا حسون العرب والمسلمين إلى إعادة البوصلة إلى المسجد الأقصى، عبر “القضاء على الفكر المتطرف التكفيري الذي عاث فسادًا في أمتنا بدعم من إسرائيل، وغايته فقط إشغال المسلمين عن قضية فلسطين”، (في إشارةٍ للثورة السورية).

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت أداء الصلاة، الجمعة الماضية، في المسجد الأقصى، بعد عملية فدائية نفذها فلسطينيون؛ أسفرت عن مقتل ثلاثة مقاومين وشرطيَّين إسرائيليين.

الدرر الشامية

شاهد أيضاً

“حبة حلب” تنتشر في ضاحية الأسد.. والنظام يتهم النازحين بانتشارها

  تناقلت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً يشير إلى انتشار مرض “اللاشمانيا …