الأردن.. إصدار 50 ألف تصريح عمل بدون كفيل للاجئين السوريين

 

قالت منظمة العمل الدولية، يوم الأربعاء، إن الأردن بدأ بإصدار تصاريح عمل للاجئين سوريين عاملين في قطاع البناء؛ حيث تعد هذه التصاريح هي الأولى من نوعها في المنطقة العربية منذ اندلاع الثورة السورية في 2011.

وأوضحت المنظمة، في بيانٍ لها، أن الاتحاد العام لنقابات العمال في الأردن بدأ بإصدار هذه التصاريح بمبلغ 10 دنانير (14.1 دولار) وبشكل مباشر إلى اللاجئين العاملين في قطاع البناء، وتكون غير مرتبطة بصاحب عمل معين، وهي قابلة للتجديد كل عام.

وأكد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في الأردن، مازن المعايطة، أنه تم الاتفاق مع وزارة العمل الأردنية على منح 50 ألف تصريح عمل في قطاع الإنشاءات للاجئين السوريين المقيمين في المملكة.

وأضاف المعايطة: إن هذه الخطوة من شأنها تعزيز الأمن والاستقرار لدى اللاجئين، مشيرًا إلى أنه سيتم منح 50 ألف تصريح حتى نهاية العام الحالي، وقد يتجاوز الرقم ذلك، في حال زاد الطلب على العمال في هذا القطاع، وعدد القوى العاملة بين اللاجئين السوريين بنحو نصف مليون فرصة عمل، وقال إن هناك قطاعات أخرى قد يتم منح تصاريح لها.

وشدد على أنه “من شأن هذه الخطوة أن تمهد لإنشاء لجان نقابية للعمال اللاجئين لمتابعة شؤونهم، وتوفير غطاء تنظيمي لهم في المحافظات، ودمجهم في الحركة النقابية العمالية”.

وصدر الاتفاق بين الاتحاد العام لنقابات العمال، ومنظمة العمل الدولية، ووزارة العمل الأردنية، على إصدار تصاريح العمل للسوريين بشكل حر، في قطاع الإنشاءات في أواخر يوليو الماضي.

من جهتها، أشادت مدير مشروع الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين في منظمة العمل الدولية بمكتب الأردن، مها قطاع، بأهمية إنجاز هذه الخطوة من أجل توفير إطار قانوني لعمل اللاجئين السوريين، يضمن عدم تعرضهم للمساءلة، في حال عملهم في القطاعات المسموح لهم بالعمل بها.

وأضافت: “إن منح تصاريح عمل للعمال السوريين اللاجئين لن يؤثر على فرص عمل الأردنيين، بل إنه سيجعل الفرص متساوية في قطاع الإنشاءات، بعد أن أصبح العامل السوري يتمتع بوضع قانوني، من خلال حصوله على تصريح عمل؛ ما يضع حدًّا لاستغلاله من قِبَل صاحب العمل، وتشغيله بأجر أقل من الأجر العادي، وهو السبب الذي كان يؤدي إلى تفضيل تشغيل العامل السوري بدلًا عن الأردني”.

يُذكر أن عدد اللاجئين السوريين في الأردن يبلغ نحو 1.3 مليون وفقًا للحكومة الأردنية، منهم 657 ألفًا مسجلون لدى المفوضية، ويعيش معظمهم في مناطق حضرية.

الدرر الشامية

شاهد أيضاً

ماس كهربائي يودي بحياة عامل سوري في لبنان

  الفيحاء نت – رصد  أعلنت الجهات الأمنية العاملة في مدينة “طرابلس” اللبنانية يوم أمس …