مقالات وآراء

حازم صاغية: كأنّنا محكومون بـ «العدوان» و «الانتصار»

حازم صاغية – الحياة يستولي علينا ميلٌ صار عادةً، والعادةُ صارت تقليداً، والتقليدُ صار احترافاً لمهنة نختصّ بها: تكرار ماضينا مرّةً بعد مرّة بشروط أسوأ. هذا التكرار غالباً ما يتحكّم به قطبان: العدوان والانتصار. يُعتدى علينا ثمّ ننتصر، لكنّ انتصارنا لا يحصّننا من أن يُعتدى ثانيةً علينا. ننتصر مجدّداً في انتظار أن يُعتدى علينا مجدّداً، وهكذا دواليك. العدوان علينا يحفّز …

أكمل القراءة »

عبد الله التركماني: الأدوار الإقليمية في الثورة السورية المغدورة

عبد الله التركماني- جيرون الصراع في سورية هو صراع إقليمي في وجه من وجوهه، وقد أضحى للقوى الإقليمية كلها ميليشيات تحارب عبرها في هذا الطرف أو ذاك، ومؤسسات إغاثية تهيمن عليها، وتجمعات سياسية تؤثر في مواقفها. تركيا تقوم بدعم المعارضة والجماعات المسلحة التي تعمل على الأرض، ليس حبًا في المعارضة، وإنما لأنّ عمقها الاستراتيجي للشرق الأوسط هو من خلال سورية، …

أكمل القراءة »

خريطة الوجود العسكري الأميركي في سورية

مأمون كيوان- الوطن السعودية قد تتعرض خريطة الوجود العسكري الأميركي في سورية للتغيير في المستقبل المنظور وفقا لتحولات موازين القوى السياسية للأطراف الدولية والإقليمية المنخرطة في الصراع اتخذ الوجود العسكري الأجنبي في سورية أشكالا مختلفة، وحمل تسميات متعددة، ومن أبرز الدول المشاركة في الصراع في وعلى سورية عسكريا: روسيا الاتحادية، والولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، وفرنسا، وتركيا، وإيران.  ويُقدر عدد القواعد …

أكمل القراءة »

د. رحيل محمد غرايبة- “المحاس” السوري

د. رحيل محمد غرايبة- الدستور أصبحت سوريا (محاساً ) لكل القوى العالمية والإقليمية وعلى المستويات المحلية أيضاً، فأمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين معنية كلها بالشأن السوري تماماً, وكل هذه الدول شاركت في الأحداث الجارية عن قرب, وشاركت في اتخاذ القرارات التي تخص القتال او منعها, وفي وضع الخطط والسياسات والتصورات لمسار الصراع وكيفية ظبطها وتوجيهها والاستثمارفيها. وتنطبق هذه الصورة على …

أكمل القراءة »

أحمد جابر: تصعيد أميركي خارج السياق السوري

أحمد جابر- الحياة سورية واستخدام الكيماوي فيها وسلوك نظامها، كلها ذرائع عابرة تستخدمها السياسات الأميركية الثابتة المتمحورة حول قراءة المصالح الداخلية والخارجية، والمتحركة تقدماً أو تراجعاً، تصعيداً أو تهدئة، وفق بارومتر “المنفعة”، هذه التي يدلي بها رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب بلغة عارية هي أقرب إلى اللغة التجارية الجديرة بتاجر شاطر، والبعيدة عن لغة دولة تدَّعي لنفسها قيادة العالم، …

أكمل القراءة »

جورج سمعان: «عاصفة الكيماوي» السوري تسقِط مشروع بوتين؟

 جورج سمعان- الحياة تدخل الأزمة السورية مرحلة جديدة. «عاصفة الغوطة الكيماوية» و «الرد الأطلسي» ينقلانها إلى مشهد استراتيجي آخر. استهدفت الضربة الأميركية – البريطانية – الفرنسية البرنامج الكيماوي السوري وقواعد ومراكز ومستودعات عسكرية وبحثية مرتبطة به. إنها الموجة الأولى أو الرسالة الأولى التي يفترض ألا تقتصر نتائجها على تدمير قدرة النظام في دمشق على استخدام الأسلحة المحظورة دولياً. لا معنى …

أكمل القراءة »

خالد الدخيل: رسالة إلى الروس قبل الأسد

خالد الدخيل- الحياة كما كان متوقعاً لم تكن الضربة العسكرية لمواقع النظام السوري أكثر من ذلك: ضربة محدودة في حجمها العسكري، وفي هدفها السياسي. ليس لها هدف سوري أبعد من استهداف البنية التحتية للسلاح الكيماوي للنظام. وليست جزءاً من استراتيجية سياسية تجاه الوضع السوري. لا علاقة مباشرة لها بالشعب السوري وتضحياته. ولا حتى بالرئيس السوري الذي يقال أنه قبيل الضربة …

أكمل القراءة »

عبد الرحمن الراشد: ماذا بعد الضربة المحدودة؟

عبد الرحمن الراشد- الشرق الأوسط دارت شائعة قبيل القصف الأميركي البريطاني الفرنسي أول البارحة، تقول إن النظام السوري والحكومة الروسية عرضتا إخراج إيران وميليشياتها من سوريا، ضمن تسوية مقترحة، مقابل الامتناع عن الهجوم والانخراط في عملية سياسية جديدة. لو افترضنا أن عرضاً كهذا وضع على الطاولة هل يكون مقبولاً؟ بالتأكيد، هو أفضل من ضربة محدودة، لكن المشكلة أن الأطراف الثلاثة …

أكمل القراءة »

حازم صاغية: أيّها السوريّ.. لا تكن إنساناً

حازم صاغية- الحياة الضربة الغربيّة قد تحدث وقد لا تحدث. لكنّها، حتّى لو حدثت، لا تستحقّ التعويل عليها، ليس لأنّها غربيّة وأميركيّة، بل لأنّها لن تأتي بتعديل نوعيّ. لكنّها، في المقابل، قد تضعنا أمام معادلة تكشف عمق أزمتنا المستعصية في سوريّة وفي سائر المشرق: كارثةٌ أن يبقى الوضع على ما هو عليه من دون تدخّل عسكريّ خارجيّ، وكارثةٌ أن يحدث …

أكمل القراءة »

وماذا لو انتصر “حيوان القتل بالغاز”؟

محمود اللبابيدي- المدن ماذا لو ضربت عملية إرهابية، في الأيام المقبلة، عاصمة أو منشأة حيوية غربية؟ ماذا لو استخدم إرهابيون من “داعش” أو أخواتها، مركباً كيماوياً ما، في هجومهم الإرهابي المقبل؟ ألن يُصبح الموضوع السوري نسياً منسياً؟ ألن يتحول دعاة “الأسديّة” إلى متنبئين كان الأجدر بالغرب الاستماع لهم. فالأسد وحلفاؤه، بحسب أصحاب البروباغاندا الأسديّة، “يقتلون الإرهابيين في سوريا، الذين استخدموا …

أكمل القراءة »