ضحايا من الأطفال بقصف لقوات الأسد على الغوطة الشرقية

 

قتل طفلان وأصيب مدنيون جراء قصف لقوات الأسد على مدينة عربين، في الغوطة الشرقية لدمشق.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية، اليوم 6 كانون الأول، أن قذيفة اطلقتها قوات الأسد استهدفت منزل الطفلين، ما أدى لمقتلهما إضافةً لإصابة والدتهما بجروح في مدينة عربين.

وبحسب المركز الإعلامي في الغوطة، تتعرض مدينة حرستا وأطراف بلدة مديرا لقصف من قبل قوات الأسد، بالتزامن مع اشتباكات بين المعارضة السورية المسلحة وقوات الأسد على جبهة إدارة المركبات.

 
 

كما وثق الدفاع المدني العامل في الغوطة الشرقية، في إحصائية حصلت عليها عنب بلدي، مقتل 216 مدنيًا، بينهم 57 طفلًا، خلال العشرين يومًا الماضية، جراء قصف قوات الأسد والميلشيات المساندة لها مدن وبلدات الغوطة.

وتشهد الغوطة، منذ مطلع تشرين الثاني الماضي، قصفًا جويًا من قبل الطيران الحربي التابع لقوات الأسد، ما خلف عددًا من الضحايا، إضافةً لدمار لحق بالأبنية السكنية في المنطقة.

وانضمت الغوطة الشرقية إلى مناطق “تخفيف التوتر”، المتفق عليها في محادثات أستانة بين الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، في تموز الماضي.

وتضمن الاتفاق فك الحصار عن الغوطة وإدخال المواد الأساسية، دون أي إعاقات أو ضرائب أو أتاوات، بالإضافة إلى إطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين من الأطراف المعنية بهذا الاتفاق، لكن أيًا من ذلك لم يحدث حتى الآن.

وقالت الأمم المتحدة إن منطقة “تخفيف التوتر” في الغوطة الشرقية لدمشق، لا وجود لها في ظل استمرار المعارك.

عنب بلدي

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …