ما حقيقة انتحار فتاة علوية بسبب شبيحة طرطوس؟

 

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الأربعاء (6 كانون الأول/ديسمبر)، شريطاً مصوراً لما قالوا إنه يوثق حادثة انتحار فتاة في طرطوس بعد اغتصابها من قبل الشبيحة في المدينة ذات الغالبية الموالية للنظام.

وقال متداولو الشريط إن الشابة التي تنتمي للطائفة العلوية، على الانتحار بعد نحو شهرين من اغتصابها مع والدتها من قبل شبيحة موالين للنظام، إلا أن الشريط المتداول يعود تاريخه لأكثر من عام مضى، حين تداول موالو النظام شريطاً مصوراً لمحاولة فتاة إلقاء نفسها من أعلى بناء مرتفع، وادعى موالو النظام حينها أن الحادثة كانت نتيجة ظروف شخصية.

في المقابل، كشفت شبكة “هاشتاغ سوريا” الموالية للنظام أن السبب الحقيقي لمحاولة الانتحار التي وقعت في آذار/مارس 2016، كان استدراجها من قبل الشبيحة والضباط عبر أحد الحواجز وتصويرها بأوضاع مخلة وطلبهم ممارسة الجنس معها والتهديد باغتصابها ونشر الصور لأهلها.

وأظهرت اللقطات محاولة الفتاة إلقاء نفسها من بناء مرتفع متنقلة من مكان إلى آخر قبل أن يتمكن أصحاب البناء من منعها والامساك بها في اللحظات الأخيرة.

الفيحاء نت

تعليقات فيسبوك

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …