وزير المالية بنظام الأسد ينفي وجود جائع واحد بسوريا.. ويتهكم: أنا أحياناً أشعر بالجوع (فيديو)

نفى وزير المالية في حكومة نظام بشار الأسد، مأمون حمدان، أن يكون هنالك في سوريا شخص جائع، رافضاً كل ما يُقال عن حدوث مجاعات في سوريا، رغم تأكيد الأمم المتحدة لانتشار الجوع بين السوريين، وفي وقت ترتفع فيه نسبة الفقر المدقع بينهم.

وقال حمدان في مداخلته أمام “مجلس الشعب” التابع للنظام، إن الشعب ليس جائعاً، وهو ما أثار اعتراضاً من قبل بعض الأعضاء الذين كانوا يحضرون الجلسة، وأكمل كلامه متهكماً، وقال وهو يضحك: “أحيانا يشعر الإنسان بالجوع، أنا كثيراً ما أجوع. ليس لدي وقت للطعام، وأضاف مكرراً عبارته مرة أخرى: “بسوريا لا يوجد أحد جائع”.

ويأتي تصريح حمدان، في وقت يعيش فيه ما لا يقل عن 400 ألف شخص في الغوطة الشرقية وسط حصار من النظام وحلفائه، وتسبب في وفاة أطفال جوعاً، فضلاً عن وجود مناطق أخرى يحاصرها النظام حالياً كالمناطق التي تسيطر عليها المعارضة بريف حمص الشمالي.

وأقرت الأمم المتحدة، بوجود حالات سوء تغذية في الغوطة الشرقية، حيث قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين يوم 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إن الوضع الإنساني في الضواحي المحاصرة شرقي دمشق صادم.

وأضاف أن “الصور الصادمة التي ظهرت في الأيام الأخيرة لأطفال يبدو أنهم يعانون سوء تغذية بالغاً، مؤشر مخيف على محنة سكان الغوطة الشرقية الذين يواجهون الآن حالة طوارئ إنسانية”.

وكانت داريا، والزبداني، ومضايا، ودير الزور قد شهدت مجاعة بين سكانها، الذين توفي بعضهم جراء نقص الطعام.

وأشار تقرير صادر عن الأمم المتحدة، أن 80 % من السوريين (link is external)يعيشون تحت خط الفقر، وأن الملايين منهم محرومون من الضروريات الأساسية للحياة.

يُشار إلى أن الوزير حمدان أصدر منذ توليه رئاسة وزارة المالية، عشرات القرارات التي أعلن بموجبها الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لسوريين معارضين للنظام.

وتعرض حمدان إلى هجوم واسع على وسائل التواصل الاجتماعي على خلفية تصريحه، واعتبر سوريون أن تصريحه طبيعي بحكم الوضع المادي الذي يعيش به كغيره من الوزراء.

المصدر: 
السورية نت

شاهد أيضاً

اغتصاب وإذلال.. صحيفة تستقصي قصص تعذيب الرجال جنسياً في سوريا

  طلب رجل فلسطيني عاش حياته في سوريا أن يتحدث مع الكاتبة، وأخبرها بأن رجالًا …