هل بدأت الحرب العالمية الثالثة؟

إبراهيم كالن – ديلي صباح – ترجمة وتحرير ترك برس

هل ستخوض الولايات المتحدة وروسيا الحرب بسبب استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية في السابع من أبريل في دوما؟ هل هذه بداية حرب عالمية ثالثة؟ على الرغم من المبالغة والحرب  الكلامية فالأمر ليس كذلك، لكنه بالأحرى الجزء الناقص من الحرب الباردة التي تركت كثيرا من الأمور في غير موضعها.

هناك أدلة قوية على أن نظام بشار الأسد استخدم الأسلحة الكيماوية مرة أخرى في 7 أبريل. وذكرت منظمة الصحة العالمية أن نحو 500 شخص في دوما عولجوا من “علامات وأعراض تتفق مع التعرض للمواد الكيماوية السامة”. ويُعتقد أن أكثر من 70 شخصا قد قضوا نحبهم نتيجة للهجوم. وظهرت على القتلى  أعراض “تتوافق مع التعرض للمواد الكيميائية شديدة السمية”.

هذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام أسلحة كيميائية ضد شعبه. وعندما استخدمها قبل ذلك في عام 2013 ، وضع الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطًا أحمر ولكنه لم يفعل شيئًا لإخضاع النظام للمساءلة أو اتخاذ إجراءات لضمان عدم تكرار هذه الأعمال البربرية. وكان هذا الإخفاق من جانب أوباما هو ما منح روسيا وإيران الفرصة لدخول خضم الفوضى في سوريا بكامل قوتهما. وهذا الإخفاق أيضا هو ما أعطى نظام الأسد شريان حياة جديد عندما كان على وشك الانهيار. وفي ذلك الحين كان من المرجح أن يغير رد الفعل الجدي والإستراتيجي مسار الحرب السورية ويمنع الهجمات الكيماوية المستقبلية.

على أن استخدام الأسلحة الكيميائية، وهي جريمة حرب بغيضة في حد ذاتها ، ليس سوى جزء واحد من المأساة السورية ، حيث  لقي مئات الآلاف من الأشخاص حتفهم، وأصبح الملايين من اللاجئين في الخارج والنازحين في الداخل، نتيجة لأشد حرب وحشية في القرن الحادي والعشرين. وكما قال الرئيس رجب طيب أردوغان عن حق ، فقد مات عدد أكبر بكثير من السوريين نتيجة لاستخدام الأسلحة التقليدية ، وأخفق المجتمع الدولي في الرد على هذه المأساة، تاركا الشعب السوري  وحيدا في مواجهة بربرية نظام الأسد من جهة ، وداعش وغيرها من الجماعات الإرهابية من جهة أخرى. وليس الشعب االسوري مضطرًا إلى الاختيار بين وحشين في الحرب السورية. وتخلت معظم دول العالم، مع بعض الاستثناءات القليلة مثل تركيا،عن الشعب السوري.

يجب أن يؤخذ الهجوم الكيميائي الذي وقع في السابع من أبريل على محمل الجد، ويجب أن يخضع النظام للمساءلة عن جرائم الحرب التي ارتكبها، على أن وتشمل التدابير الممكنة ردا عسكريا في شكل تدمير قدرات النظام الكيميائية وغيرها من القدرات القاتلة. وقد أيدت تركيا قرار مجلس الأمن الدولى بالتحقيق فى الحادث، وسترسل  منظمة حظر الأسلحة الكيماوية وفدا إلى دوما للتحقق من استخدام الأسلحة الكيميائية. ويجب السماح للوفد بالوصو للمنطقة والتحرك بحرية.

لم تتخذ إدارة ترامب قرارًا بشأن كيفية الرد. ويتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا ، لكنهما لن يدخلا في حرب عالمية. على مدى السنوات الأربع الماضية ، استخدمت القوى العالمية واللاعبين الإقليميين ملحمة الحرب السورية من أجل مصالحها الجيوسياسية، ومن غير المحتمل أن يتغير هذا الموقف في الوقت الراهن.لكن المشكلة الرئيسية هي أن التركيز ليس على إنهاء الحرب بل استخدامها بطرق مختلفة لممارسة التأثير في سوريا والعراق وغيرهما. تستخدم الحرب على ضد داعش قناعا لتبرير سياسات التوسع وسياسة القوة.أن أكثر المستفيدين من سياسة حافة الهاوية تلك هم نظام الأسد وداعميه، بينما تستمر معاناة الشعب السوري.

يرتبط العمل غير المكتمل للحرب الباردة بحقيقة أنه لم يظهر نظام مستدام في أعقاب نهاية النظام العالمي ثنائي القطبية.وكان من املتوقع أن يسبب عدم توازن القوى الذي تشعر به الدول غير الغربية ، وخاصة روسيا والصين، في اضطرابات متكررة في النظام العالمي. وقد أدى إخفاق النظام الدولي في إرساء السلام والنظام والحرية والازدهار للجميع إلى كوارث عديدة منذ التسعينيات. وما حرب الخليج الأولى ، والإبادة الجماعية في البوسنة ورواندا ، والمعاناة الفلسطينية التي لا تنتهي ، وزيادة الدول الفاشلة في أفريقيا وآسيا ، وصعود الإرهاب والتطرف والفجوة المتزايدة بين الأغنياء والفقراء  إلا من نتائج الحقبة الجديدة من الفوضى العالمية والاضطراب. ترى دول، مثل روسيا، نفسها خاسرة في عدم توازن القوة في حقبة ما بعد الحرب الباردة ، وتريد أن تغيره لصالحها. وليست سوريا سوى مجرد مسرح لهذه المعركة الأوسع. سيعتمد مستقبل الحروب الحالية ، بما فيها الحرب في سوريا ، على كيف ومتى يتم إنشاء توازن جديد للقوة، كما سيعتمد على ضمان السلام والعدالة للجميع.

ومن المرجح أن يؤدي التوترالحالي بين الولايات المتحدة وروسيا ، إلى ضربات جوية محدودة من قبل الولايات المتحدة على أهداف نظام محددة ،على غرار ما فعلت العام الماضي في حادثة خان شيخون، حينها أرسلت إدارة ترامب رسالة قوية ، ومن المرجح أن تفعل ذلك الآن. يريد ترامب أيضًا أن يُظهر للعالم أنه مختلف عن أوباما، وأنه عندما يرى تجاوز الخط الأحمر، فإنه يرد. ستستمر روسيا في الوقوف إلى جانب النظام وتسعى إلى تخفيف حدة التوتر لتجنب أي هجوم واسع النطاق على قوات النظام.

في الوقت الذي تتكشف فيه هذه الاستراتيجية، علينا أن نذكر أنفسنا بأن المرء قد يكون لديه أكثر الأسلحة تطورا في العالم، لكن هذا لا يعني أن لديه استراتيجية ذكية. إن  إنهاء الحرب السورية ومعاناة الشعب السوري يتطلب استراتيجية يجب أن تتخطى الحروب بالوكالة والقوة الجيوسياسية. كما يجب أن تركز هذه الاستراتيجية على إقامة نظام سياسي شرعي وديمقراطي وشامل بدون نظام الأسد أو الشبكات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب.

شاهد أيضاً

الحرب السورية.. واختيار الضربات الجوية

كارلا مارتينز ماكين وسوزان حنا ألين- الاتحاد  عقب تغريدته يوم الحادي عشر من أبريل بأن …